روماريو: أستعد لمغادرة الدوحة وأصلي لعدم وقوع الحرب   
الخميس 1424/1/17 هـ - الموافق 20/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرازيلي روماريو في مباراته الأولى في صفوف السد أمام الريان في الدوري القطري

أعلن النجم البرازيلي روماريو مهاجم السد القطري استعداده لمغادرة العاصمة القطرية الدوحة والعودة إلى بلاده معربا في الوقت نفسه عن أنه لا يخشى من احتمال شن الحرب على العراق.

وقال روماريو في تصريح لصحيفة غلوبو البرازيلية الواسعة الانتشار "لست خائفا من الحرب ووجودي في الدوحة يؤكد ذلك". وأضاف روماريو قائلا "أنا شخص مسالم وأصلي كل يوم من أجل عدم اندلاع الحرب, لكن في حال وقوعها فإن هناك بندا في عقدي يسمح لي بالمغادرة".

لكن روماريو لم يغلق الباب أمام إمكانية البقاء في صفوف النادي القطري قائلا "لا أدري إلى أين ستكون وجهتي المقبلة, لدي عقد مع السد لمدة ثلاثة أشهر أريد أن أحترمه وقد أمدد هذا العقد مع النادي. سأقرر ذلك قريبا جدا".

خيبة أمل
وأعرب روماريو أنه حزين لعدم انضمامه إلى السد قبل المهلة القصوى المحددة من قبل الاتحاد الآسيوي للمشاركة في صفوفه في ربع نهائي مسابقة دوري أبطال آسيا التي أقيمت بضيافة العين الإماراتي وانتهت السبت الماضي.

وقال روماريو "لقد آلمني هذا الأمر وذكرني باستبعادي من التشكيلة الرسمية لمنتخب بلادي في مونديال فرنسا عام 1998".

جمهور السد حيا روماريو بطريقته الخاصة أمام الريان في الدوري القطري

سعيد بالتجربة القطرية
كما اعتبر روماريو أنه استفاد كثيرا من التجربة القطرية وقال "كرة القدم مهمة جدا في قطر, فحيثما أكون, يهرع المعجبون باتجاهي ليؤكدوا إعجابهم بموهبتي, وأنا سعيد لأنني عشت هذه التجربة".

وكان روماريو انضم إلى السد في 24 فبراير/شباط الماضي مقابل 1.5 مليون دولار, وخاض معه مباراة واحدة في الدوري المحلي انتهت بخسارته أمام الريان صفر-1.

ويعتبر النجم البرازيلي من أفضل الهدافين في بلاده والعالم وأبرز إنجاز في مسيرته كان عام 1994 عندما قاد المنتخب البرازيلي إلى لقب كأس العالم في الولايات المتحدة, كما سبق أن لعب في صفوف فاسكو دي غاما وفلامينغو البرازيليين, وأيندهوفن الهولندي, وبرشلونة وفالنسيا الإسبانيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة