الجيش الجمهوري الإيرلندي يسحب قرار نزع أسلحته   
الثلاثاء 1422/5/25 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شاب إيرلندي يواجه رجال الشرطة في بلفاست (أرشيف)

وجه الجيش الجمهوري الإيرلندي ضربة قوية لعملية السلام في إيرلندا الشمالية اليوم عندما أعلن قادته سحب عرضهم بنزع السلاح.

واتهم الجيش الجمهوري بريطانيا بعدم الإيفاء بالتزاماتها في عملية السلام, وقال إن الوحدويين الموالين لبريطانيا رفضوا غصن الزيتون الذي لوح به الجيش الجمهوري الإيرلندي.

وقال الجيش الجمهوري في بيان له إنه يسحب العرض بسبب رفض البروتستانت له وفشل الحكومة البريطانية في الوفاء بالتزاماتها المتعلقة باتفاق الجمعة العظيمة.

وذكر الجيش الجمهوري أنه اقترح الخميس الماضي بالاتفاق مع اللجنة الدولية المكلفة بنزع الأسلحة طريقة لإلقاء السلاح بشكل كامل يمكن التحقق منها. وقال الجيش إن "مبادرتنا كانت نتيجة مباحثات طويلة مع اللجنة" مشيرا إلى أن الأمر كان "تطورا لا سابقة له أرغمنا على اتخاذ أصعب قرار وسبب مشاكل لمنظمتنا".

واعتبر الجيش رفض قادة حزب ألستر أمرا غير مقبول تماما. وأدان رد فعل الحكومة البريطانية التي علقت لفترة وجيزة المؤسسات في إيرلندا الشمالية الأسبوع الماضي لإعطاء المزيد من الوقت للأحزاب الإيرلندية الشمالية لمحاولة تخطي خلافاتها.

وأضاف الجيش أن رفض الوحدويين لوعود قادته وتعليق بريطانيا لحكومة إيرلندا الشمالية لمدة 24 ساعة مطلع هذا الأسبوع أمران مرفوضان تماما. وتابع قائلا إن الظروف الملائمة لتحقيق الاتفاق غير موجودة, لذلك فإن الجيش الجمهوري يسحب الاتفاق.

يذكر أن بريطانيا أعادت العمل بحكومة الحكم الذاتي في إقليم إيرلندا الشمالية بعد 24 ساعة من تعليقها إياه، في سعيها لإنقاذ عملية السلام المتعثرة في المنطقة. وقد وقع الوزير البريطاني لشؤون إيرلندا الشمالية جون ريد مرسوما بعودة مؤسسات اقتسام السلطة بين البروتستانت والكاثوليك بدءا من منتصف ليلة الخميس الماضية بحسب التوقيت المحلي البريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة