كينيا تعتقل 14 شخصا للاشتباه في علاقتهم بالقاعدة   
السبت 1425/2/13 هـ - الموافق 3/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار الناجمة عن هجوم مومباسا (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت تقارير صحفية أن أجهزة الاستخبارات الكينية اعتقلت 14 شخصا مشتبها فيهم وصفتهم بالإرهابيين بينهم ثلاث نساء، وجاء الاعتقال بعد مطاردة دامت أسبوعا في منطقة إيستلاي بالعاصمة نيروبي.

وأفادت صحيفة ديلي نيشن بأن عملاء الأمن يحققون في صلات محتملة للمشتبه فيهم مع تنظيم القاعدة.

وذكرت أن "مسؤولين كبارا في الحكومة أصدروا الأوامر بشن المداهمات استنادا إلى تقارير استخباراتية محلية ودولية". وقال المتحدث باسم الشرطة إن مكتب الرئيس أشرف على تنظيم العملية وتنسيقها.

وبحسب الصحيفة فقد صادر عملاء الأمن أشرطة صوتية وبطاقات هوية كينية وجوازات سفر وكتبا ومجلات ووثائق شخصية أخرى من منازل المشتبه فيهم.

وتقع منطقة إيستلاي المكتظة بالسكان على بعد عشرة كيلومترات من قلب المدينة ويقيم فيها آلاف اللاجئين الصوماليين.

وهذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها عملاء من الجيش وجهاز استخبارات الأمن القومي مباشرة في ملاحقة مشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة، في حين لم تشارك الشرطة وفرق مكافحة الإرهاب في العملية.

وجاءت هذه الإجراءات عقب تجديد الولايات المتحدة في مارس/ آذار الماضي تحذيرا لرعاياها من السفر إلى 12 دولة في شرق أفريقيا من بينها كينيا لاحتمال تعرضهم لهجمات.

وكان فندق مملوك لإسرائيلي خارج منتجع مومباسا الساحلي قد فجر في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2002. ووقع هذا الانفجار في غضون دقائق من محاولة فاشلة لإسقاط طائرة إسرائيلية كانت تقلع من المطار خارج مومباسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة