مقتل 36 عراقيا في حريق بأنبوب نفطي بالديوانية   
الثلاثاء 1427/8/5 هـ - الموافق 29/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)
جميع الضحايا قتلوا حرقا جراء انفجار الأنبوب (رويترز)
 
قالت مصادر طبية عراقية إن 36 شخصا على الأقل قتلوا حرقا وأصيب 25 آخرون بجروح جراء اشتعال النيران في أنبوب نفطي في منطقة عفك قرب مدينة الديوانية جنوبي العراق اليوم الثلاثاء.
 
وقال مصدر في وزارة الدفاع العراقية إن الأنبوب الذي انفجر تم تأهيله بعد غزو العراق عام 2003. وكان الأنبوب يستخدم لتخزين الوقود للجيش العراقي أثناء الغزو.
 
وأضاف أن المواطنين نصبوا مضخات على هذا الأنبوب لاستخراج البننزين المتبقي فيه منذ ذلك الوقت بسبب نقص الوقود في المدينة التي تشهد منذ يومين مواجهات عنيفة بين الجيش العراقي ومليشيا جيش المهدي التابعة للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وأسفرت المواجهات عن مقتل  عشرين جنديا من الجيش العراقي وأربعين من مليشيا المهدي.
 
وفي آخر تطورات هذه المواجهات توصلت الحكومة المحلية في الديوانية إلى اتفاق لإنهاء القتال مع جيش المهدي.

وأوضح الشيخ غانم عبد عضو مجلس المحافظة أن الاتفاق ينص على سحب القوات الحكومية خارج الأحياء المتوترة لمدة ثلاثة أيام, على أن تخرج مليشيا المهدي منها, وأن تقوم الحكومة بمحاسبة القيادين المعتقلين لدى القوات الأميركية خلال 24 ساعة.
 
مستشفيات الديوانية تغص بضحايا المواجهات والحريق (رويترز)
وبعد عودة الهدوء النسبي إلى الديوانية وفتح المحال التجارية أبوابها من جديد إثر شروع مليشيا جيش المهدي بالانسحاب من المناطق التي استولت عليها, تعرضت هذه المليشيا إلى هجوم صاروخي على يد مسلحين في بعقوبة أسفر عن مقتل اثنين من عناصرها وإصابة خمسة آخرين بجروح.
 
وفي بغداد عثرت الشرطة العراقية اليوم على جثث عشرة رجال مقيدة ومعصوبة الأعين ملقاة في ساحة مدرسة غربي العاصمة. وقالت الشرطة إنها لم تعرف هوية الضحايا.


 
مقتل أميركييَن
في صفوف الجيش الأميركي أعلنت القوات الأميركية أن جندييَن أميركييَن قتلا في حادثين منفصلين في العراق. وقال بيان للقوات الأميركية إن أحد الجنود قتل في الأنبار إثر اشتباك يوم الأحد الماضي، في حين توفي الآخر متأثرا بجروح أصيب بها في حادث سير في منطقة بلد شمال بغداد, كما أصيب جنديان آخران في الحادث.
 
وبمقتل هذين الجنديين يصبح عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في العراق خلال اليومين الماضيين 11 وذلك بعد أن أعلنت القوات الأميركية أنها فقدت في عمليات يوم الأحد ببغداد وغربيها تسعة من جنودها, رغم الخطة الأمنية المطبقة في العاصمة والتي يشارك فيها أكثر من 30 ألف عنصر أميركي وعراقي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة