إيران للغرب: التراجع أو الانتقام   
الخميس 1427/1/4 هـ - الموافق 2/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الخميس، فأجرت إحداها مقابلة مع وزير خارجية إيران الذي هدد بالانتقام إذا ما أحيل ملف بلاده إلى مجلس الأمن، وتطرقت أخري إلى تراجع خطط بلير في مكافحة الإرهاب، وإلى الانسحاب من العراق فضلا عن أزمة تهدد غزة بسبب إغلاق المعبر مع إسرائيل.

"
طهران ستقابل أي عقوبات تفرض عليها بالوسائل المناسبة، وسيندم الغرب إذا ما أقدم على خطوة إحالة الملف
"
متقي/ذي غارديان

تهديد إيراني
في مقابلة خاصة مع صحيفة ذي غارديان هدد وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي بانتقام مباشر إذا ما تم إحالة ملف طهران النووي إلى مجلس الأمن، وجاء ذلك عبر تعليقات تعمق مواجهة بلاده مع المجتمع الدولي.

واتهم متقي في أول مقابلة له مع وسائل إعلام غربية، الولايات المتحدة بصناعة الأزمة ولكنه أكد أنه مازال هناك وقت لتدارك الصدام، محذرا من أن أي عمل عسكري تقوم به الولايات المتحدة أو إسرائيل سيجر عليهم عواقب وخيمة وسترد طهران بكل الوسائل المتاحة لديها.

وتعبيرا عن الموقف الإيراني المتأزم، هدد متقي بوقف عمليات التفتيش الفجائية التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إذا ما أحيل ملفها اليوم أو غدا.

وتعهد متقى بأن بلاده ستقابل أي عقوبات تفرض عليها بالوسائل المناسبة، مشيرا إلى أن الغرب سيندم إذا ما أقدم على خطوة إحالة الملف.

وفي ما يتعلق بالتهديد الإسرائيلي، قال وزير الخارجية: يكفي القول إنه إذا ما أقدم النظام الصهيوني على الهجوم، فسوف يندم.

وأشار متقي إلى أن الولايات المتحدة بكافة جنودها البالغ عددهم أكثر من 200 ألف جندي لم تتمكن من فرض إرادتها على العراق، مضيفا "من الأفضل لبوش أن يقضي النصف الثاني من ولايته الرئاسية يحكم بلاده في جو هادئ"، ووصف الولايات المتحدة بأنها قوة عظمى جوفاء وملوثة بدماء الشعوب.

تراجع خطط بلير
ذكرت صحيفة ذي إندبندنت أن العديد من الإجراءات التي وعد بها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في أعقاب تفجيرات لندن الصيف الماضي، تم إسقاطها أو أهملت رغم تحذيراته المثيرة للإرهابيين من أن "قواعد اللعبة تغيرت".

وأشارت إلى أن تحليل أعدته الصحيفة بعد ستة أشهر من تعهد بلير، أظهر أن خمسة فقط من 12 اقتراح كشف عنها بلير، تم تنفيذها فقط.

وأوضحت أن إرجاء تنفيذ تلك الاقتراحات يثير أسئلة حول قدرة بلير على تطبيق أجندته قبل أن يتنحى عن منصبه، مشيرة إلى أن الشكوك تعززت عقب هزيمة الحكومة في خططها الرامية لتجريم إثارة الكراهية على أساس ديني.

ونسبت الصحيفة إلى داوننغ ستريت ووزارة الداخلية أمس تأكيدهما على أن الخطط المناهضة للإرهاب والمؤلفة من 12 نقطة تجري في طريقها الصحيح وأنه تم إحراز تقدم ملموس، غير أن بعض اقتراحات بلير تم تهميشها مثل خطة السلطة الجديدة لإغلاق المساجد التي تحض على ما يسمى الإرهاب.

الحلفاء يلمحون لانسحاب كبير
أفادت صحيفة تايمز أن بريطانيا وأميركا بصدد الاستعداد لسحب جنودهما من العراق وقد يصل العدد إلى الثلث هذا العام.

وقالت إن تعجيل خطط الانسحاب جاء مغموسا بالألم عندما قال أمس والد الجندي الذي قتل أخيرا في العراق للصحيفة إن نجله يعتقد أنه "يقوم بعمل خير" هناك.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الخارجية جاك سترو توقعه "بأخبار طيبة" هذا العام حيث بدأت القوات البريطانية بتسليم زمام الأمور للقوات المحلية في القطاعات الجنوبية.

وكما أوردت الصحيفة في تقريرها السابق في شهر ديسمبر/ كانون الأول فإن القادة الأميركيين والبريطانيين رسموا خططا تفصيلية لعملية الانسحاب وسيقدموها للحكومة الجديدة التي من المحتمل أن تتسلم سدة الحكم الشهر المقبل.

وتوقع رئيس اللجنة المشتركة بين التحالف والعراق، موفق الربيعي، أن تخفض القوات الأجنبية إلى مائة ألف من العدد الإجمالي البالغ 160 ألف جندي في العراق.

"
غزة مهددة بمشاكل اقتصادية وإنسانية قد تعصف بها بسبب إغلاق المعبر الرئيسي لإسرائيل -وهو معبر كارني- لمدة أسبوعين
"
الأمم المتحدة/ ذي إنبدبندنت

أزمة معبر كارني
وفي الشأن الفلسطيني سلطت صحيفة ذي إندبندنت الضوء على تحذيرات الأمم المتحدة للدول المانحة من أن غزة مهددة بمشاكل اقتصادية وإنسانية قد تعصف بها بسبب إغلاق المعبر الرئيسي لإسرائيل -وهو معبر كارني- لمدة أسبوعين، الأمر الذي يعرض الصادرات الفلسطينية التي تصل قيمتها إلى نصف مليون دولار يوميا للتلف فضلا عن وجود مواد طبية وإنسانية عالقة على المعبر منذ 15 يناير/ كانون الثاني.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحذير جاء في أكثر الأوقات حساسية بسبب التلويح الدولي بورقة تمويل السلطة عقب فوز حركة حماس، وقرار إسرائيل بتجميد المستحقات الفلسطينية لنفس السبب.

وقالت الأمم المتحدة للمانحين إن أكثر من مائة طن من الفراولة والطماطم والفلفل والخيار والأزهار تعرضت للتلف أو أنه تم التبرع بها إلى المستشفيات المحلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة