تسفانغيراي: تطبيق اتفاق تقاسم السلطة في زيمبابوي متعثر   
الخميس 1429/10/10 هـ - الموافق 9/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:12 (مكة المكرمة)، 16:12 (غرينتش)
تسفانغيراي قال إن الخلاف ما زال قائما رغم التنازلات التي قدمها حزبه (الفرنسية-أرشيف)
قال زعيم المعارضة في زيمبابوي مورغان تسفانغيراي اليوم إن المحادثات مع الرئيس روبرت موغابي بشأن تشكيل حكومة لا تزال متعثرة مطالبا بوساطة خارجية لتفعيل اتفاق تقاسم السلطة المبرم بين الحكومة والمعارضة.
 
وأضاف في مؤتمر صحفي أنه رغم تنازلات حزبه بشأن كثير من القضايا مع حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الجبهة الوطنية الحاكم، فإن  الجانبين لا يزالان مختلفين بشأن تقاسم الوزارات.
 
وفي هذا السياق قال تسفانغيراي إن رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي قادم إلى زيمبابوي للتوسط مجددا بشأن تسريع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية.
 
وأضاف "تحدثنا إلى الوسيط ورد بأنه سيأتي". وقال إن حزبه حركة التغيير الديمقراطي اتصل أيضا بالاتحاد الأفريقي ومجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك) بشأن الأزمة في المحادثات وعبر عن الثقة في سعيهم لإيجاد حل سريع.
 
وتجري المعارضة والحزب الحاكم محادثات منذ اتفاق اقتسام السلطة الذي تم التوصل إليه يوم 15 من سبتمبر/أيلول الماضي لإنهاء أزمة سياسية تفاقمت بعد انتخابات كانت موضع نزاع، سرعت من الانهيار الاقتصادي في زيمبابوي.
 
ولم يتمكن الجانبان من الاتفاق على اقتسام المناصب الوزارية، لكن حزب زانو-بي أف الحاكم قال مطلع الأسبوع إن النزاع يتركز الآن على وزارتي المالية والداخلية.
 
وبموجب الاتفاق يحتفظ موغابي بالرئاسة ويرأس الحكومة في حين يرأس تسفانغيراي مجلسا للوزراء يشرف على الحكومة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة