غرق خمسة وإنقاذ عشرات المهاجرين بساحل تونس   
السبت 1436/8/5 هـ - الموافق 23/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 18:47 (مكة المكرمة)، 15:47 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن خمسة مهاجرين تونسيين غير نظاميين لقوا حتفهم وتم إنقاذ نحو خمسين آخرين إثر غرق قاربين في المياه الإقليمية التونسية في وقت مبكر اليوم السبت بينما كانا يبحران باتجاه إيطاليا.

وقال المتحدث باسم الوزارة محمد علي العروي إن القاربين غرقا بسبب سوء الأحوال الجوية بعيد إبحارهما الليلة الماضية من مدينة طبلبلة بمحافظة المنستير جنوب شرق العاصمة التونسية, مؤكدا أن وحدات الحرس البحري والحماية المدنية أنقذت 48 من ركاب القاربين, وانتشلت خمس جثث.

وأضاف العروي أن الحرس البحري أرسل زوارق سريعة لإنقاذ ركاب القاربين إثر تلقيه طلب نجدة منهما, مشيرا إلى أن عمليات البحث لا تزال مستمرة بعد ساعات من حادثة الغرق.

من جهتها نقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني تونسي أنه جرى إنقاذ 49 شخصا, وأن جميع ركاب القاربين تونسيون. ووفقا للحرس البحري التونسي, فإن أغلب من قاموا بمحاولة الهجرة إلى إيطاليا شبان في منتصف العشرينيات من أعمارهم.

وكانت السلطات التونسية قد أحبطت مرارا محاولات قوارب تحمل مهاجرين غير نظاميين لتجاوز المياه الإقليمية التونسية بهدف الوصول إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية القريبة من تونس.

ومباشرة بعد الثورة التي اندلعت في تونس يوم 17 ديسمبر/كانون الأول 2010, سُجلت عمليات هجرة مكثفة من السواحل التونسية نحو إيطاليا, ووقعت حينها حوادث غرق أودت بأرواح عشرات التونسيين.

وفي أبريل/نيسان الماضي أنقذت البحرية التونسية ومراكب صيد تونسية نحو ثلاثمائة مهاجر غير نظامي جلهم أفارقة في ساحل مدينة جرجيس جنوب شرق البلاد. وكان المركب الذي يقل هؤلاء المهاجرين قد أبحر من ليبيا باتجاه إيطاليا.

ويأتي الإعلان عن حادث غرق قاربين لمهاجرين تونسيين غير نظاميين في وقت يبدي فيه الاتحاد الأوروبي تشددا أكثر تجاه عمليات الهجرة التي ينطلق كثير منها من السواحل الليبية, وأُثيرت مؤخرا إمكانية استهداف القوارب التي قد تستخدم لنقل مهاجرين باتجاه أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة