غباغبو وديارا يبحثان الوضع السياسي في ساحل العاج   
الأربعاء 1424/1/9 هـ - الموافق 12/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس لوران غباغبو (يسار) مع رئيس الوزراء سيدو ديارا (أرشيف)
يجري رئيس ساحل العاج لوران غباغبو محادثات اليوم مع رئيس الوزراء سيدو ديارا في أعقاب تشكيل مجلس الأمن في البلاد من أجل إنهاء الحرب الأهلية التي مضى عليها ستة أشهر.

وقالت مصادر مطلعة إن المباحثات بين غباغبو وديارا ستجري بينهما على انفراد. وكان مجلس الأمن الذي يتكون من 15 عضوا وشكل من أجل الاضطلاع بتوزيع المناصب الدفاعية والأمنية, قد اجتمع أمس واستمر لفترة متأخرة من الليل.

ويضم المجلس الرئيس غباغبو وديارا وممثلين عن حركات التمرد الثلاث التي تسيطر على شطر البلاد الشمالي وأجزاء مهمة من الغرب منذ سبتمبر/ أيلول الماضي. كما يضم المجلس ممثلين عن الأحزاب السياسية السبعة في البلاد وممثلين عن الجيش والشرطة. وشاركت كل القوى في اجتماع الأمس باستثناء فصيل ثانوي من غربي البلاد.

ورحبت الولايات المتحدة بتأسيس مجلس الأمن بساحل العاج ودعت قيادته إلى العمل بسرعة من أجل إنهاء العنف في البلاد. ويقضي اتفاق السلام الذي تم التوقيع عليه في العاصمة الغينية أكرا بمنح رئيس الوزراء صلاحيات واسعة.

ومنح الرئيس غباغبو رئيس وزرائه تفويضا واسعا من أجل العمل على حل 16 مسألة محددة في فترة ستة أشهر قابلة لتجديد صلاحياته بعدها. ومن بين تلك المهام نزع أسلحة قوى التمرد وإعادة إنشاء وتكوين السلطات الحكومية في كل أنحاء البلاد وسلطة سن القوانين التي تقتضيها الحاجة إضافة إلى إجراءات من أجل احترام حقوق الإنسان.

ومن المقرر أن يعلن رئيس الوزراء عن تشكيل حكومته غدا والتي ستضم كما أوردت بعض التقارير 41 وزيرا ينتمون إلى أحزاب المعارضة وقوى التمرد إضافة إلى حزب غباغبو الحاكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة