ابتهاج عراقي بنقل السلطة أم بزوال الانتقالي   
الأحد 22/9/1424 هـ - الموافق 16/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية إن السياسيين العراقيين تلقفوا بكل امتنان العرض الأميركي بنقل السلطة إليهم في يونيو/ حزيران القادم، وتحدثت الأوبزرفر عما سمته بتجاهل أميركا لتحذيرات بريطانية من افتقار واشنطن لخطة تعالج الوضع الأمني المتدهور في العراق بعد الإطاحة بنظام الرئيس صدام حسين.


عبر العراقيون عن ابتهاجهم بانتهاء أجل المجلس الذي يرون أنه يمثل عقبة في طريق تحقيق الاستقرار هي أكبر من وجود القوات الأميركية

صنداي تلغراف


ترحيب عراقي

قالت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية إن السياسيين العراقيين تلقفوا بكل امتنان عرضا أميركيا بنقل السلطة إليهم في يونيو/ حزيران القادم بقبول مقترح الحاكم المدني الأميركي بول بريمر الذي يقضي بإنشاء حكومة انتقالية من خلال الانتخابات.

وتضيف الصحيفة أنه من المفاجئ ألا يثار اعتراض يذكر خلال اجتماع المجلس الذي تم انتقاء أعضائه الخمسة والعشرين بعناية ولم يبعث الثقة في صفوف العراقيين على الرغم من أن خطة بريمر ستؤدي إلى حل المجلس.

وتنقل الصحيفة أجواء استقبال هذا التطور في الشارع العراقي, حيث عبر العراقيون عن ابتهاجهم بانتهاء أجل المجلس الذي يرون أنه يمثل عقبة في طريق تحقيق الاستقرار تعتبر أكبر من وجود القوات الأميركية.


بلير ناشد بوش تأجيل الحرب، غير أن بوش أوضح استعداد بلاده لشن هجومها قبل استنفاد جميع الطرق الدبلوماسية بفترة طويلة وقبل اكتمال استعدادات الجيش البريطاني

الأوبزرفر


تحذيرات بريطانية
تحدثت صحيفة الأوبزرفر البريطانية عما سمته بتجاهل نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني ووزارة الدفاع الأميركية تحذيرات بريطانية من افتقار الولايات المتحدة لخطة تعالج الوضع الأمني المتدهور في العراق بعد الإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وأشارت الصحيفة إلى ما سمته أول الدلائل على الانقسامات الخطيرة بين الحليفين الرئيسيين قبيل اندلاع الحرب من خلال تصريحات للسفير البريطاني لدى واشنطن السير كريستوفر ماير قال فيها إن "الولايات المتحدة لم تول ما كان سيحدث بعد الإطاحة بصدام أي اهتمام".

ولدى سؤال السفير البريطاني عما إذا كانت الحكومة البريطانية قد حذرت الولايات المتحدة من الحاجة إلى التخطيط في مرحلة ما بعد صدام قال "نعم بكل تأكيد".

وكشف ماير, وفقا للصحيفة, أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ناشد الرئيس الأميركي جورج بوش شخصيا في رأس السنة الميلادية أن يؤجل الحرب، غير أن بوش أوضح أن أميركا مستعدة لشن هجومها الشهر التالي, أي قبل استنفاد جميع الطرق الدبلوماسية بفترة طويلة وقبل اكتمال استعدادات الجيش البريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة