احتجاجات بمحافظة دمياط المصرية ضد إنشاء مصنع أسمدة   
الأربعاء 1429/4/24 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
المتظاهرون حصلوا على وعود بنقل المصنع لمنطقة صحراوية (الفرنسية)
تظاهر أكثر من ألفي شخص بمدينة دمياط الواقعة شمال شرق القاهرة، احتجاجا على السماح ببناء مصنع للأسمدة بالمنطقة يقولون إنه سيتسبب بتلوث البيئة.

وسار المتظاهرون إلى مبنى المحافظة رافعين لافتات كتب عليها "لا لمصنع الموت، لا تلوثوا بيئتنا" مطالبين بتدخل الرئيس حسني مبارك لوقف بناء هذا المصنع.

كما رفع سكان المحافظة لافتات سوداء بأعداد كبيرة على البيوت والسيارات، احتجاجا على إقامة المصنع.

من جهته استقبل المحافظ محمد فتحي البرادعي ممثلين عن المتظاهرين, حيث أعلن لهم بعد حوالي ساعة من تجمعهم أن قرارا بنقل المصنع إلى منطقة صحراوية سيعلن في موعد أقصاه السبت المقبل.

يأتي ذلك بينما بدأت بالفعل أعمال البناء في المصنع بالقرب من مصيف رأس البر الذي يرتاده أبناء المحافظة نفسها.

يُذكر أن المصنع مشروع مشترك بين مصر وكندا بقيمة 850 مليون دولار, وينتظر أن ينتج نحو 1.2 مليون طن من اليوريا سنويا. فيما يقول أنصار البيئة وأبناء المنطقة إنه سيسبب أضرارا كبيرة.

ويقول مراقبون لرويترز إن المصنع يقام بالمنطقة للاستفادة فيما يبدو من ميزات تتمثل في قرب الموقع من ميناء دمياط وحقول للغاز الطبيعي ومياه نهر النيل.

وكان مبارك ناقش اعتراضات سكان المنطقة مع عدد من مسؤولي الحكومة، وطلب منهم بحثها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة