شهيدان في غزة وعرفات ينتقد الفيتو الأميركي   
الخميس 22/7/1424 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مسلحان فلسطينيان في مسيرة تأييد لعرفات بغزة (الفرنسية)

أبدى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عدم اكتراثه تجاه إمكانية إقدام إسرائيل على تنفيذ قرار إبعاده بعد الفيتو الأميركي الأخير بمجلس الأمن. وقال في لقاء خاص مع الجزيرة إن ذلك الفيتو يشجع إسرائيل على تنفيذ قرارها بإبعاده ويعطيها ضوءا أخضر للاستمرار في عملياتها اليومية داخل الأراضي الفلسطينية.

وأوضح عرفات أن التدمير اليومي للشعب الفلسطيني والقرى ومخيمات اللاجئين والمدن والمقدسات الإسلامية والمسيحية ما كان يحدث لو لم يكن هناك ضوء أخضر وصمت دولي. وأشار إلى أن واشنطن سبق أن استخدمت الفيتو عدة مرات مؤكدا أنه غير مهتم لذلك وإن الذي يهمه فقط هو الشعب الفلسطيني.

رئيس السلطة الفلسطينية
وأشار عرفات إلى أن الجانب الفلسطيني ملتزم بالهدنة التي أعلنها من قبل وسيواصل الالتزام بها موضحا أن إسرائيل هي التي ترفض تطبيق خارطة الطريق. كما أكد أنه في غضون أيام قليلة سيتم تشكيل حكومة فلسطينية وقال إن أحمد قريع يجري مشاورات مع جميع الأطراف.

من جهته أعرب العميد جبريل الرجوب مستشار عرفات لشؤون الأمن القومي عن اعتقاده بأن التوصل إلى هدنة مع الإسرائيليين مصلحة وطنية فلسطينية. وأكد للجزيرة ضرورة أن تكون الهدنة متبادلة وأن تخضع لرقابة دولية.

وحمل الرجوب إسرائيل مسؤولية سقوط حكومة محمود عباس. وأكد على ضرورة نجاح الحكومة المقبلة التي يعتزم أحمد قريع تشكيلها. ووصف مستشار عرفات علاقته مع حركة المقاومة الإسلامية بأنها طيبة، وقال إن حماس جزء من حركة التحرر الوطني الفلسطيني.

وقد واصل الفلسطينيون مسيراتهم المؤيدة للرئيس ياسر عرفات في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية وقطاع غزة.

الرئيس اليمني
الموقف العربي
ورحب عرفات بالدعوة التي وجهها اليمن لعقد قمة عربية لبحث الوضع في الأراضي الفلسطينية. وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح انتقد الفيتو الأميركي ضد مشروع القرار الذي تقدمت به المجموعة العربية بمجلس الأمن لإلغاء قرار إسرائيل المبدئي بطرد عرفات. وقال إن خطوة كهذه لم تكن مأمولة من دولة راعية للسلام.

وأضاف صالح أن إبعاد أو قتل عرفات كما تهدد إسرائيل سيكون إهانة للعرب جميعا, مجددا الدعوة اليمنية لعقد قمة عربية طارئة بمقر الجامعة العربية أو صنعاء لاتخاذ موقف إزاء هذه التهديدات الإسرائيلية.

كما أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى عن أمله في ألا يكون الفيتو الأميركي بمثابة دعم لسياسة إسرائيل التي يعارضها العالم كله. وأشار إلى ازدواجية المعايير في التعامل الأميركي إزاء الدول العربية وإسرائيل خصوصا عندما يتناول الحديث موضوع أسلحة الدمار الشامل.

وأعرب موسى عن أمله في ألا تكون هناك أجندة خفية لمحاصرة كل الدول العربية لدى الولايات المتحدة. من جانب آخر قررت دول عربية أمس التقدم بطلب إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بتبني قرار يدعو إسرائيل لوقف تهديداتها بطرد عرفات بعدما مارست الولايات المتحدة حق النقض ضد مشروع القرار العربي في مجلس الأمن.

شهيد في غزة
تشييع أحد كوادر شهداء الأقصى في نابلس أمس (الفرنسية)
في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة في رام الله أن قوات الاحتلال تشن حاليا حملة دهم في الأحياء القريبة من منطقة المقاطعة التي تضم مقر عرفات في مدينة رام الله. وأوضح أنه شوهدت تحركات لدوريات عسكرية إسرائيلية في مدينتي رام الله والبيرة.

كما ذكرت مراسلة الجزيرة في غزة نقلا عن مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا قد استشهد في حين أصيب خمسة آخرون بجروح نتيجة إصابتهم بقذيفة مدفعية أثناء توغل قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة البرازيل بقطاع غزة. وأضافت المراسلة أن عددا من الآليات العسكرية الإسرائيلية ما زالت تتمركز في المنطقة.

وأضافت مراسلة الجزيرة في غزة أن فلسطينيا من حركة حماس يدعى جهاد أبو سويرح استشهد فيما أصيب ثلاثة آخرون من أفراد أسرته عندما قصفت المروحيات الإسرائيلية منزله فجر اليوم في منطقة النصيرات جنوب قطاع غزة.

وذكرت المراسلة أن اشتباكات دارت بين جنود الاحتلال ومسلحين فلسطينيين في منطقة السواحرة غربي النصيرات والذين تصدوا لعملية التوغل الإسرائيلي بالمنطقة والتي كانت تهدف لمحاصرة منزل الشهيد سويرح قبل قصفه بالصواريخ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة