اختتام مهرجان الموسيقى التونسية وسط غياب نجومها   
الجمعة 12/3/1428 هـ - الموافق 30/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:00 (مكة المكرمة)، 11:00 (غرينتش)
تختتم مساء اليوم الجمعة بالمسرح البلدي بالعاصمة التونسية فعاليات دورة جديدة من مهرجان الموسيقى الذي استمر ثلاثة أيام، وسط غياب أبرز نجوم الأغنية التونسية الذين صنع المهرجان شهرتهم.
 
وتميز حفل الافتتاح الذي بدأ التاسعة من مساء الأربعاء الماضي بمشاركة مجموعة فوزي الشكيلي للجاز قبل أن تقدم الفنانة سنية مبارك وهي أيضا مديرة الدورة 18 معزوفة تونسية، كما كرم المهرجان المغنين التونسيين الذي فازوا بجوائزه العام الماضي، وهم طارق جهاد وفؤاد بالشيخ ونوفل المانع.
 
ويغيب عن المهرجان الذي أسهم في بروز نجوم الأغنية التونسية، مثل الراحلة ذكرى محمد وأمينة فاخت وصوفية صادق وصابر الرباعي ونجاة عطية، أغلب الأسماء البارزة، حيث أوضحت الفنانة سنية مبارك أن المهرجان وجه الدعوة إلى النجوم لكنهم اعتذروا لسبب أو لآخر.
 
واعتبرت مبارك التي اكتسبت شهرتها منذ فازت بالجائزة الأولى لمهرجان الموسيقى عام 1987 أن مهمة المهرجان بالأساس اكتشاف نجوم جدد يشعون في تونس وخارجها، وتابعت "التألق والشهرة تبدأ من تونس ولا تكتسب من الخارج"، في انتقاد منها لفنانين تونسيين في المشرق.
 
وسيتنافس عشرات المغنين والموسيقيين في تونس للفوز بجوائز المهرجان، كما سيخصص الحفل الختامي اليوم الجمعة لسهرة مغاربية يشارك فيها محمد الجبالي من تونس والشاب جيلاني من ليبيا وبهجة الرحال من الجزائر وأسماء المنور من المغرب ومجموعة بنات نانا من موريتانيا.
 
ويعتبر مهرجان الموسيقى من أهم التظاهرات الفنية في البلاد، حيث أسهم في دعم الأغنية التونسية خاصة في فترة الثمانينيات، غير أنه فقد بريقه وتراجع كثيرا طيلة السنوات الأخيرة.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة