مصر والسودان وتحريك الخلافات إلى الأمام   
الجمعة 1438/7/24 هـ - الموافق 21/4/2017 م (آخر تحديث) الساعة 14:22 (مكة المكرمة)، 11:22 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

لم تجد مصر والسودان غير زحزحة قضاياهما الخلافية إلى مستودع انتظار قد يطول أمد بقائها فيه لوقت غير معلوم، واتجه الطرفان لتوقيع اتفاق أسمياه "ميثاق شرف إعلامي" لوقف التراشق بينهما.

وقد رأى كثير من المتابعين أن دائرة الخلافات التي بدأت تتسع بين الجارتين قد تجبرهما على حلها جذريا، كما أعلن وزير الخارجية السوادني إبراهيم غندور ونظيره المصري سامح شكري أن ما حدث "سحابة عابرة على علاقات ممتدة لقرون".

وبدأ شكري أمس مباحثات ولقاءات مكثفة مع المسؤولين السودانيين، قبل أن يسلم الرئيسَ السوداني عمر البشير رسالة من نظيره المصري عبد الفتاح السيسي يعلن فيها "التزامه المطلق بالعلاقة الإستراتيجية" بين القاهرة والخرطوم.

وبدا الوزيران شكري وغندور أكثر إصرارا على عدم الخوض في تفاصيل ما تناولته اجتماعاتهما بعدما وصلت العلاقة بين بلديهما لأدني مستوياتها السياسية.

وتتمثل الملفات الساخنة بين مصر والسودان في قضية مثلث حلايب، وسد النهضة الإثيوبي، ووقف السودان استيراد بعض السلع المصرية، وقراره فرض التأشيرة على المصريين لأول مرة في تاريخ البلدين.

وعلق شكري على تساؤلات الصحفيين حول قضية مثلث حلايب بالقول "إن الأمر متفق عليه بين القيادتين في السودان ومصر"، قبل أن يعلن أن اتفاقات تمت بين الطرفين على أسلوب مناسب لمعالجة إيقاف دخول السلع المصرية إلى السودان، بجانب قرب حل بعض القضايا الأخرى.

وانتقل شكري إلى الحديث عن العلاقة بين مصر والسودان التي وصفها بالإستراتيجية، وقال "إن أمن مصر من أمن السودان والعكس"، لافتا إلى الاتفاق على عقد اجتماعات دورية على مستوى الوزراء لحلحلة كل المشاكل التي قد تطرأ على العلاقة بين البلدين.

واتجه وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور للحديث عن "الإساءات الإعلامية المصرية للسودان والتي تجاوزت المعقول والمتعارف عليه في النقد السياسي". 

 محجوب محمد صالح: الجانبان تبادلا المجاملات (الجزيرة)

تجاهل وترحيل للمشاكل
وفي تقييمه لتلك المباحثات، يرى الكاتب والمحلل السياسي محجوب محمد صالح أن أزمة العلاقة السودانية المصرية لم تناقش بالعمق المطلوب، "بل طغى عليها تبادل المجاملات وإغفال كافة المشاكل الحقيقية".

وتساءل عن نوعية الاتفاق الذي تمّ بشأن مثلث حلايب المتنازع عليه بين الدولتين، والذي ظل معلقا دون حسم، وكيفية معالجة مشكلة سد النهضة.

وقال للجزيرة نت إن الطرفين يتجاهلان القضايا الحقيقية ويلتفان حولها "لتنفجر في أي وقت من الأوقات"، معتبرا أن هذا الأسلوب لن يقرب الحقائق ولن يسهم في حلها.

أما رئيس المجموعة الاستشارية للتنمية الحاج حمد، فيرى وجود غموض حول القضايا الحقيقية التي تحتاج حلولا متكاملة، وقال إن إرسال مصر وزير خارجيتها للخرطوم "مبادرة جيدة حتى يكون الحوار قائما".
 
لكنه تساءل عن الأجندة الحقيقية "التي تتطلب فريق أزمة يديرها بشكل إيجابي قبل أن تناقش بصورة جدية"، مضيفا أن "نظام السيسي لا يزال مشوشا ويتحلل من كل القضايا المركزية بالاعتماد على سياسة المقامرات والخطط قصيرة الأجل".

كما نبّه في ختام تصريحه للجزيرة نت إلى حجم ما يمكن أن تخسره مصر من تعاطف تاريخي شعبي سوداني "إذا ما استمرت هذه السياسة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة