موسى ينتقد انحياز بعض الدول الأوروبية لإسرائيل   
الاثنين 1424/10/7 هـ - الموافق 1/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موسى كلف مساعده أحمد بن حلي المشاركة في اجتماعات نابولي

انتقد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مواقف بعض الدول الأوروبية المنحازة لإسرائيل والمعرقلة لجهود السلام في الشرق الأوسط.

وقال موسى عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة إن تصريحات بعض المسؤولين الإيطاليين المؤيدة لفكرة بناء الجدار العازل الإسرائيلي هي السبب وراء اتخاذه قرار عدم المشاركة شخصيا في الاجتماعات الأورومتوسطية المقرر عقدها في نابولي بإيطاليا يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

وأكد موسى في الوقت نفسه مشاركة الجامعة العربية في هذه الاجتماعات بشخص مساعده للشؤون السياسية أحمد بن حلي لتأكيد أهمية العلاقات العربية الأوروبية.

وهذه هي المرة الأولى التي يقرر فيها الأمين العام للجامعة مقاطعة مثل هذه الاجتماعات.

وقال مسؤول في الجامعة إن موسى يحتج بصفة خاصة على تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني فيما يتعلق بالجدار العازل الذي تبنيه إسرائيل والتي اعتبر فيها أنه يهدف لحماية أمنها.

وكان برلسكوني تلقى خلال زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إلى روما في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي "توضيحات حول بناء الجدار". وأكد الوفد الإسرائيلي الذي رافق شارون في هذه الزيارة أن رئيس الوزراء الإيطالي لم يطلب وقف أعمال البناء.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أكد الجمعة الماضية أن الجدار الأمني الذي تشيده إسرائيل في الضفة الغربية يشكل انتكاسة بالنسبة لعملية السلام ومعاناة للشعب الفلسطيني.

وقال أنان إن الجدار -عندما سينتهي بناؤه- سيكون توغلا داخل أراضي الضفة بمسافة 22 كلم وسيعزل حوالي 400 ألف فلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة