FBI يشيد بجهود كندا في مكافحة الإرهاب   
الأربعاء 1427/6/23 هـ - الموافق 19/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)
روبرت مولر هدد الدول التي لا تطبق أحكاما طويلة لسجن "الإرهابيين" (الفرنسية-أرشيف)
أشاد مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (FBI) بجهود كندا في تعزيز قوانين مكافحة ما يسمى بالإرهاب, مطالبا ببذل المزيد من تلك الجهود لإحباط "التهديد المستمر" للجماعات "الإرهابية".
 
وقال مدير مكتب التحقيقات روبرت مولر خلال زيارته لكندا إن "الذين يؤيدون الإرهاب يجب أن يواجهوا عقوبات بالسجن لفترات طويلة وأن الدول التي لا تطبق أحكاما بالسجن لمدة طويلة تواجه مخاطر بأن تصبح ملاذا آمنا لشبكات الإرهاب".
 
وأضاف مولر أنه رغم اختلاف النظم القضائية بين واشنطن وتورنتو فإن الطرفين قاما بتحسين قدراتهما في مجال تبادل المعلومات بشأن أنشطة جماعات "إرهابية" عبر الحدود.
 
وفي نفس السياق قال وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف إن كندا والولايات المتحدة تتحركان في خطط إصدار بطاقات هوية أقل تكلفة وأسهل من استخدام جواز السفر, مضيفا أن العمل يتناول جميع المستويات من حيث إثبات الجنسية والهوية بالإضافة إلى السمات الأمنية التي ستحملها البطاقة.
 
وكان بعض أعضاء الكونغرس الأميركي اتهموا كندا بأنها أصبحت ملاذا آمنا لـ"الإرهابيين" المحتملين بسبب ضعف قوانين الهجرة, خاصة بعد اعتقال 17 مشتبها فيه بمنطقة تورنتو, اتهمتهم السلطات بأنهم ينفذون "مؤامرة من تنظيم القاعدة لمهاجمة أهداف كندية".
 
يشار إلى أن عدة أقاليم كندية وبعض الولايات الأميركية اعترضت على فرض شروط أكثر صرامة لدخول الولايات المتحدة على الكنديين من المقرر أن يبدأ سريانها عام 2008, على أساس أن تلك الإجراءات ستلحق أضرارا بالتجارة والسياحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة