ألمانيا: لا دوافع إسلامية وراء هجوم بافاريا   
الأربعاء 5/8/1437 هـ - الموافق 11/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)
قال وزير داخلية ولاية بافاريا الألمانية يواخيم هيرمان إن الشخص الذي نفذ عملية طعن قتل فيها شخصا وأصاب ثلاثة في محطة قطار قريبة من ميونيخ، مريض نفسيا ومدمن مخدرات، مؤكدا عدم وجود دوافع "إسلامية" وراء الهجوم.

وتنفي تصريحات الوزير الألماني ما سبق أن أعلنته سلطات التحقيق التي قالت إن دافع منفذ الهجوم "سياسي إسلامي".

وقال الخبير بشؤون الإرهاب هولغر شميت عبر صفحته على "تويتر" إن المتهم بعملية الطعن يعالج نفسيا ومعروف بإدمانه المخدرات، مستندا إلى معلومات من "دائرة أمنية".

وكان شخصا (27 عاما) هاجم صباح الثلاثاء ركابا في محطة القطارات بمدينة بارفينغ في ولاية بافاريا. وأسفر الهجوم عن مصرع ألماني (50 عاما) في المستشفى متأثرا بجراح، وإصابة ثلاثة آخرين تتراوح أعمارهم بين 43 و58 عاما.

وقد اعتقلت الشرطة الألمانية المهاجم الذي استهدف الركاب وهم يتأهبون لركوب القطار، وذلك في توقيت يشهد توافد الآلاف على المحطة للتوجه إلى أعمالهم.

ولم تتعرض ألمانيا -التي تقوم بدور داعم في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية- لهجوم كبير من جماعات مسلحة على غرار ما وقع لجارتيها فرنسا وبلجيكا، إلا أن بعض الوزراء الألمان حذروا مرارا من أن وقوع هجوم أمرٌ وارد، كما أن أجهزة الأمن في حالة تأهب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة