أمل تنضم للمعركة ضد إسرائيل وسط ضراوة القصف المتبادل   
الأحد 1427/6/19 هـ - الموافق 16/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:37 (مكة المكرمة)، 12:37 (غرينتش)
إسرائيل تركز لليوم الخامس على البنى التحتية اللبنانية (الفرنسية)

أعلنت حركة أمل الشيعية التعبئة العامة في صفوفها وبدأت العمل في غرفة عمليات واحدة مع حزب الله، جاء ذلك عقب دعوة رئيس مجلس النواب اللبناني رئيس حركة أمل الشعب اللبناني للصمود والتصدي للعدوان.
 
وشهد اليوم الخامس في المواجهات بين حزب الله وجيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل 12 مدنيا لبنانيا، وجرح أعداد أخرى بهجمات جوية وبرية إسرائيلية على مناطق متفرقة في لبنان ليرتفع عدد القتلى اللبنانيين منذ الأربعاء إلى 113 والجرحى إلى نحو 300 شخص حسب ما أعلنت وزارة الصحة اللبنانية.
 
فقد تم انتشال جثث خمسة مدنيين من تحت أنقاض منزلين دمرهما القصف الإسرائيلي لجنوب لبنان فيما لا يزال 12 شخصا مطمورين، كما قتل مدني لبناني وجرح خمسة آخرون في قصف إسرائيلي بهجوم آخر على جنوب لبنان والضاحية الجنوبية.
 
وقالت الشرطة إن اثنين من رجال الإطفاء جرحا في غارة استهدفت ضاحية بيروت الجنوبية على مقربة من المطار.
 
ولقي مدني آخر مصرعه وجرح ثلاثة في سقوط صواريخ أطلقتها مروحية إسرائيلية على منزل في بلدة دير قانون النهر قرب مدينة صور الساحلية (83 كلم جنوب بيروت).
 
وتتعرض عدد من القرى في جنوب لبنان لقصف إسرائيلي متكرر، كما تتعرض ضاحية بيروت الجنوبية منذ فجر اليوم لقصف شديد من الطائرات الإسرائيلية وشهدت الساعات الماضية نحو عشر غارات وقصف إسرائيلي عنيف.
 
ويركز القصف من الطائرات الحربية الإسرائيلية على منطقة حارة حريك في وسط الضاحية حيث يوجد ما يعرف بالمربع الأمني الذي يضم مقار حزب الله، واستهدفت إحدى هذه الغارات مبنى تلفزيون المنار التابع لحزب الله ودمرته بالكامل، ولكنه عاود البث بعد دقائق من مكان آخر.
 
كما تعرضت مبان أخرى للدمار الشامل أو للضرر الكبير جراء القصف الإسرائيلي. ويواصل الطيران الحربي الإسرائيلي منذ الفجر غاراته على الضاحية الجنوبية لبيروت إضافة إلى مناطق الأوزاعي والسلطان إبراهيم.
 
وقد نفى حزب الله تسلل قوات خاصة إسرائيلية للقيام بعمليات داخل لبنان، ونفى للجزيرة ما تردد إسرائيليا عن إصابة أمينه العام حسن نصر الله بجراح في هجوم إسرائيلي فجر اليوم، وقال إنه في مكان آمن يمارس قيادة المقاومة. واعتبر المصدر أن المزاعم الإسرائيلية بإصابة نصر الله تصب في خانة الحرب النفسية.
 
الهجوم على حيفا
إسرائيليون يقومون بفحص محطة قطار حيفا التي تعرضت لصواريخ حزب الله (الفرنسية)
وقد أدى القصف العنيف وتدمير الجسور والطرقات والبنى التحتية من محطات كهرباء وماء في لبنان إلى ردة فعل قوية من قبل حزب الله فقصف اليوم حيفا وهي ثالث كبرى مدن إسرائيل.
 
وأعلن الجيش الإسرائيلي مقتل ثمانية إٍسرائيليين في قصف حزب الله الصاروخي. وقال مصدر طبي في مستشفى رامبام في حيفا إنه استقبل خمسة وعشرين جريحا جراح خمسة منهم خطيرة. كما استهدف القصف مدينتي عكا ونهاريا.
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن نحو عشرة صواريخ سقطت على الميناء ومصفاة للنفط ومحطة للقطارات في حيفا. وقد أكد حزب الله قصف مصفاة النفط بالصواريخ. وكان الحزب قد هدد بقصف مدينة حيفا، إذا طالت الغارات الإسرائيلية مدينة بيروت وضاحيتها الجنوبية.
 
وأعلن مسؤول كبير في وزارة البيئة الإسرائيلية أن المنتجات الكيميائية في منطقة حيفا التي تتعرض لقصف بصواريخ حزب الله، يجري نقلها إلى جنوب البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة