انتخاب زعيم الماويين رئيسا لوزراء النيبال   
السبت 1429/8/14 هـ - الموافق 16/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)
براشندا عبر عن سعادته باختياره للمنصب(الفرنسية-أرشيف)
انتخب زعيم الماويين في النيبال براشندا رئيس وزراء جديدا للبلاد بعد شهرين على إلغاء الملكية وتحويلها إلى جمهورية.
 
وانتخب براشندا بأصوات 464 برلمانيا مقابل 113، كما أوضح سوباش نيموانغ رئيس الجمعية التأسيسية (البرلمان) التي يسيطر الماويون على أكثر من ثلثي مقاعدها. وقال براشندا للصحافيين لدى خروجه من الجمعية "إنني سعيد جدا وأشعر بتأثر كبير".
 
وتمكن براشندا البالغ من العمر 53 عاما الذي كان في فترة مطلوبا بتهمة الإرهاب، خلال عقد واحد من إلغاء الملكية في النيبال والوصول إلى منصب رئاسة الحكومة في نظام جمهوري لم يسبق أن شهدته البلاد.
 
وأمضى براشندا واسمه الحقيقي بوشبا داهال (25 عاما) مختفيا وقاد في عشر منها الصراع المسلح في النيبال من الغابات والجبال في ما عرف "بحرب الشعب" التي استمرت من 1996 إلى 2006 وأسفرت عن 13 ألف قتيل، وقضت على الاقتصاد في هذا البلد الواقع في جبال الهيمالايا بين الهند والصين.
 
من جهتها أعلنت الولايات المتحدة على الأثر أنها ستتعامل مع الحكومة النيبالية الجديدة، بينما يبقى حزب المتمردين السابقين مدرجا على لائحة أميركية "للمنظمات الإرهابية".
 
وجاء في بيان صادر عن السفارة الأميركية في كاتماندو "نأمل في التعامل مع  الحكومة الجديدة لجمهورية النيبال الاتحادية الديمقراطية وإقامة روابط تاريخية بين الشعبين".
 
ورحب الاتحاد الأوروبي واليابان وهما من الجهات المانحة للنيبال "بانتهاء مرحلة من الغموض" متمنين "مواصلة عملية السلام".
 
يشار إلى أن التحول السياسي في النيبال بدأ في ربيع 2006 حين تحالفت كل الأحزاب مع الماويين في تظاهرات ديمقراطية أرغمت الملك جيانندرا على التنحي.
 
وفي 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 وقعت هذه القوى السياسية اتفاق سلام تاريخيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة