مقتل 12شخصا في حوادث عنف بكشمير   
الأحد 21/6/1422 هـ - الموافق 9/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود هنود يقصفون المقاتلين في كشمير (أرشيف)
لقي 12 شخصا بينهم 6 من قوات الأمن الهندية مصرعهم في حوادث عنف متفرقة بمنطقة كشمير المضطربة. في حين طالبت جماعة عسكر الجبار نساء الأقلية غير المسلمة من هندوس وسيخ بارتداء زي مختلف عن زي المسلمات.

وذكرت الشرطة أن مقاتلين كشميريين فجروا أمس لغما أرضيا في منطقة تقع في جبال الهمالايا فقتلوا ستة من أفراد قوات الأمن الهندية كانوا في دورية. وأضافت أن السيارة التي كانت تقل هؤلاء الجنود وهم من قوة أمن الحدود نسفت في الانفجار الذي وقع بمنطقة أودامبور.

وقتل مسلحان من مجموعة لشكر طيبة التي تتخذ من باكستان مقرا لها وجندي في معركة بالقرب من منطقة هاندوارا شمالي كشمير مساء السبت. كما لقي ثلاثة مقاتلين حتفهم في أماكن متفرقة بولاية جامو وكشمير.

وتصاعد العنف في ولاية جامو وكشمير الهندية بعد أن فشل زعيما الهند وباكستان في تحقيق تقدم نحو حل نزاع كشمير في قمة عقدت بينهما في يوليو/ تموز الماضي. ويقول مسؤولون إن أكثر من 2200 شخص قتلوا في كشمير منذ يناير/ كانون الثاني الماضي.

من جهة أخرى طالبت جماعة عسكر الجبار في كشمير نساء الأقلية من هندوس وسيخ بارتداء زي مختلف عن زي المسلمات. وجاء في بيان للجماعة "حتى يتسنى التعرف عليهن يتحتم على نساء الهندوس وضع نقطة ملونة على جبهتهن، كما نطالب نساء السيخ بتغطية رؤوسهن بقطعة قماش باللون البرتقالي".

وبدأت آلاف النساء المسلمات في كشمير الالتزام بالزي الإسلامي بعد أن هاجمت جماعة عسكر الجبار غير المعروفة امرأتين. وأشار البيان إلى أن "تنفيذ الأمر الصادر على المسلمات يحتم ضرورة التفريق بينهن وبين غير المسلمات". ويذكر أن نحو 50 ألفا من الهندوس والعدد نفسه تقريبا من السيخ يعيشون في وادي كشمير المضطرب.

في غضون ذلك دعا رئيس حكومة ولاية جامو وكشمير الهندية فاروق عبد الله الزعماء الكشميريين السياسيين إلى المشاركة في الانتخابات المحلية العام المقبل، ودعا بشكل خاص عبد الغني بت وصابر شاه وياسين مالك -زعماء التحالف الكشميري المعارض للهند- إلى المشاركة في الانتخابات لاختيار المجلس التشريعي للولاية.

وكان الزعماء الثلاثة الذين تصنفهم الهند ضمن المعتدلين قد رفضوا مرارا المشاركة في أي انتخابات بكشمير مؤكدين أنها ستكون غير نزيهة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة