فيلم الرياح الموسمية يفوز بالأسد الذهبي في فينيسيا   
الأحد 1422/6/21 هـ - الموافق 9/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المخرجة الهندية ناير تتسلم الجائزة من رئيس المهرجان باولو بارال ( يسار) ورئيس لجنة التحكيم ناني موريتي

فاز الفيلم الهندي زفاف الرياح الموسمية الذي يروي قصة عروس هندية لها رأي مخالف بشأن زواجها الذي تم الاتفاق عليه سلفا بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان فينيسيا (البندقية) السينمائي الذي اختتم السبت.

ويعد الفيلم الذي أخرجته ميرا ناير مخرجة فيلم (سلام بومباي) الذي رشح لنيل جائزة الأوسكار عام 1988 إلى حد ما فيلما وثائقيا اجتماعيا ودراما كوميدية يعالج قضايا مثل سفاح المحارم مع إعادة لم شتات عائلة بنجابية من كل أنحاء العالم لهذا الزواج.

وهذه أول مرة تفوز فيها الهند أو سيدة بالجائزة الأولى في أقدم مهرجان سينمائي في العالم.

وقالت ناير (44 عاما) خلال مؤتمر صحفي "إنني سعيدة جدا لفوز الهند... لدينا صناعة سينما قوية جدا ولكنها غير معروفة بشكل حقيقي إلا لنصف العالم فقط.... الآن أصبحت معروفة للنصف الآخر أيضا... هذه الجائزة فخر كبير وشرف عظيم للهند".

وأشاد رئيس لجنة التحكيم ناني موريتي بالمخرجة الهندية ناير المعروفة بأفلامها المحرضة على التغيير مثل (كاماستورا.. حكاية حب) ووصفها بأنها "حالمة".

ولكن ناير قللت من أهمية هذا الثناء. وقالت "أردت فقط استكشاف شيء شخصي جدا عن عائلتي والعائلات بوجه عام بطريقة حرة ... لم أكن أتوقع أي شيء من هذا الفيلم في واقع الأمر... كنت أريد أن أفعل شيئا صغيرا ولكنني سعيدة جدا أن أقول إن هذا أصبح شيئا كبيرا". وبوصفها أول مخرجة تفوز خلال 58 مهرجانا في البندقية قالت ناير "إذا فزنا وتصادف أننا سيدات فهذا أمر رائع".

ولم يكن الفيلم الذي صورت مناظره بكاميرا محمولة ليعطي الانطباع بشكل أكبر أنه فيلم وثائقي، وهو أحد الفيلمين اللذين رشحتهما مجموعة مؤلفة من 15 ناقدا سينمائيا للفوز.

وقد منحت الجائزة الكبرى للجنة التحكيم إلى فيلم (هوندستاغ) للمخرج النمساوي أولريخ سيدل وهو الفيلم الذي اختلفت بشأنه الآراء بشدة لتضمنه الكثير من المشاهد الإباحية.

باباك بيامي يحمل جائزته
وبعد حصول فيلم (الدائرة) لجعفر بناهي على جائزة (الموسترا) العام الماضي حصلت
السينما الإيرانية أيضا هذا العام على جائزة أفضل إخراج التي منحت لباباك بيامي عن فيلم (رأي مخفي) (اقتراع سري) الذي يقدم درسا بليغا عن الديمقراطية في قالب كوميدي يتسم بالعبثية.

أما السينما الإيطالية التي كانت حاضرة بقوة في المهرجان فكان نصيبها جائزة أفضل ممثلة التي منحت لساندرا تشيكاريللي وجائزة أفضل ممثل للويغي لو كاسيو بطلي فيلم (نور عيني) لجيوسيبي بيتشيوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة