الدانماركيون يحيون الذكرى الـ200 لشاعرهم الأكبر أندرسون   
السبت 1426/2/22 هـ - الموافق 2/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)
بدأ الدانماركيون رسميا احتفالا يستمر لمدة عام تمجيدا لأعمال كاتبهم  الكبير هانز كريستيان أندرسون الذي ولد في مدينة أودينس 2 أبريل/نيسان عام 1805 وبلغت أعماله 170 بين القصص الخيالية والقصص الطويلة والمسرحيات والشعر وترجمت إلى 163 لغة.
 
 ومن بين الضيوف الذين سيحضرون من شتى بقاع الأرض أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه والكاتب الألماني الحائز على جائزة نوبل جونتر جراس والناقد الأميركي هارولد بلوم والمغنية الألمانية نينا هيجن.
 
ويصف الكاتب الألماني جراس الذي سيمنح هذه السنة جائزة أندرسون الشرفية -والتي هي عبارة عن كتاب مفتوح مصنوع من البرونز في مدينة أودينس مسقط رأس الكاتب الكبير- يصفه بأنه بومة عجوز غريبة كان يحكي حكاياتها لأحفاده بمنتهى الشغف.
 
وفي الاحتفال ذاته سيمنح الناقد هارولد بلوم جائزة هانز كريستيان أندرسون البالغ قيمتها 50 ألف يورو والمسماة بجائزة نوبل الصغيرة وبعدها بساعات سيكون هناك مهرجان يبث على الهواء مباشرة من ملعب كوبنهاغن الوطني أمام 42 ألف متفرج ويحمل عنوان "كان يا مكان".
 
وسينضم مشاهير السينما مثل الممثلة كوني نيلسن ونجم أفلام جيمس بوند السابق روجر مور إلى مشاهير آخرين مثل الكاتبة التشيلية إيزابيل أليندي في قراءة أعمال أندرسون على موسيقى الملحن الفرنسي جان ميشيل جار.
 
وقد أثارت ظاهرة تعيين سفراء لأندرسون في عدد من الدول بدءا من آيسلندا وحتى البرازيل وفيتنام انتقادات حادة حيث تساءلت صحيفة بوليتكين الدانماركية عن علاقة لاعبي كرة قدم مثل الإيطالي باولو مالديني والتشيلي إيفان زامورانو بكاتب مثل أندرسون.
 
ورغم قلق البعض من أن المنظمين أساؤوا استغلال الحدث واستبدلوه بمزيج لا روح فيه فإن الدانماركيون بدؤوا الاحتفالات بشاعرهم القومي على طريقتهم الخاصة منذ بداية العام حيث شهدت المدارس والمكتبات والمسارح العديد من الأنشطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة