مقتل عشرات المدنيين ومعارك وغارات عنيفة بأفغانستان   
السبت 22/6/1428 هـ - الموافق 7/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)

استمرار سقوط الضحايا المدنيين يزيد سخط الأفغان على القوات الأجنبية (رويترز)

شهدت عدة مناطق في غرب وجنوب وشرق أفغانستان معارك عنيفة وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى المدنيين في غارات جوية لحلف شمال الأطلسي (الناتو). جاء ذلك فيما أعلنت القوات الدولية أنها قتلت العشرات من عناصر حركة طالبان في الاشتباكات والغارات.

ففي ولاية فرح غربي البلاد أكد شهود عيان ومسؤولون محليون مقتل زهاء 108 مدنيين في غارات الناتو.

إلا أن متحدثا باسم قوات المساعدة على إرساء الأمن (إيساف) نفى سقوط ضحايا مدنيين، وأكد أن القوات الدولية والأفغانية مدعومة بسلاح الجو قتلت 30 على الأقل من مقاتلي طالبان في فرح. في الولاية نفسها نصب مسلحون كمينا لقوات أفغانية قرب قرية دانغ آباد وقتلوا 11 شرطيا.

وفي ولاية كونار شرقي البلاد ذكرت مصادر محلية وشهود عيان أن غارات جوية في اليومين الماضيين قتلت 36 مدنيا فيما أكد بيان لوزارة الدفاع الأفغانية قتل 37 ممن وصفتهم بـ"الإرهابيين".

كما أعلنت الوزارة مقتل 33 من طالبان في عملية عسكرية للناتو والقوات الأفعانية بولاية أوروزغان جنوبي البلاد, أما في قندهار جنوبا فقد جرح أربعة كنديين في تفجير سيارة مفخخة قرب المدينة تبنته طالبان.

خسائر متزايدة
من جانبها ذكرت وزارة الداخلية أنها تحقق في موضوع سقوط القتلى المدنيين، وقد أفادت بعثة الأمم المتحدة في كابل بأن 600 مدني قتلوا منذ بداية العام الحالي في اعمال عنف، نصفهم على يد القوات الأفغانية والدولية.

كان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي دعا مرارا القوات الدولية إلى التنسيق عن كثب مع قواته للحد من سقوط ضحايا مدنيين في الغارات الجوية، كما خرجت تظاهرات في عدة مدن أفغانية ضد تكرار استهداف المدنيين.

ويقول محللون عسكريون إن عدم استعداد الغرب لقبول خسائر في صفوف قواته ونقص القوات البرية يعني لجوء القادة غالبا إلى القوة الجوية لضرب طالبان، وهذا يؤدي بشكل شبه مؤكد لمقتل مدنيين. ويرى المراقبون أيضا أن استمرار سقوط الضحايا المدنيين يصب في مصلحة طالبان.

ويقول مسؤولون عسكريون أميركيون ومن حلف الأطلسي إن الأساليب التي يطبقونها قللت من الخسائر في صفوف المدنيين إلى أدنى حد، واتهم قادة القوات الدولية طالبان باستخدام القرويين دروعا بشرية واتخاذ بيوت المواطنين ملاذا لهم من الغارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة