حاكم العراق العسكري المقبل مؤيد قوي لإسرائيل   
الأربعاء 1424/1/23 هـ - الموافق 26/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قام الجنرال الأميركي المتقاعد غاي غارنر الذي ورد اسمه كمرشح لأن يكون حاكما عسكريا للعراق بعد احتلاله, بزيارة لإسرائيل في رحلة قامت بتنظيمها جماعة يمينية تقول إن الولايات المتحدة تحتاج إسرائيل لإظهار القوة الأميركية في الشرق الأوسط.
ووضع الجنرال غارنر اسمه في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2000 على بيان يلقي باللوم على الفلسطينيين في الأحداث الدامية بالأراضي المحتلة، قائلا إن إسرائيل قوية دعامة أمن مهمة للولايات المتحدة.

وفي ذلك البيان قال غارنر و42 ضابطا كبيرا متقاعدا "روعتنا القيادة السياسية والعسكرية الفلسطينية التي تعلم الأطفال آليات الحرب وتملأ عقولهم بالكراهية". وأضاف "أمن دولة إسرائيل مسألة ذات أهمية كبرى للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط وشرق البحر المتوسط بل وفي أنحاء العالم. إن إسرائيل قوية أساس يستطيع المخططون العسكريون والقادة السياسيون الأميركيون الاعتماد عليه".

ويقول بيان المعهد المنشور على موقعه على الإنترنت إن الولايات المتحدة يجب أن تحافظ على وجود في الشرق الأوسط حيث توجد مواردها للطاقة ونظرا لوجود حكومات "تكدس أسلحة دمار شامل" و"عدم الاستقرار المتأصل في المنطقة والناتج أساسا عن الصراعات العربية". وصدر البيان برعاية المعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي الذي يتحمل نفقات تنظيم رحلة لضباط الجيش الأميركي المتقاعدين إلى إسرائيل كي يطلعهم المسؤولون والساسة الإسرائيليون على الأوضاع الأمنية. وأكد شوشانا برين مدير المشروعات الخاصة في المعهد أن غارنر زار إسرائيل ضمن رحلة المعهد السنوية عام 1998 .

ويشغل ريتشارد بيرل أحد واضعي خطة غزو العراق عضوية مجلس مستشاري المعهد كما كان نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قبل تولي مهام منصبه في العام 2001. وقال مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه إن الولايات المتحدة تخطط لتنصيب غارنر حاكما عسكريا في العراق مع تعيين باربرة بودين سفيرة أميركا سابقا في اليمن معه كمنسقة لشؤون الإدارة المدنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة