الذرية تنتقد إيران وكوريا الشمالية   
الجمعة 1431/12/26 هـ - الموافق 3/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)
مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يرحب بمحادثات طهران والدول الست (رويترز-أرشيف)
 
انتقد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الياباني يوكيا أمانو، إيران وسوريا وكوريا الشمالية، واتهمها بعدم التعاون مع وكالته. وجاء ذلك خلال لقاء جمعه أمس الخميس بمحافظي الوكالة بالعاصمة النمساوية فيينا.
 
وخص أمانو إيران بالنصيب الأكبر من الانتقاد، حيث اتهمها بعدم التعاون الكافي وعدم  تطبيق القرارات الصادرة عن مجلس محافظي الوكالة ومجلس الأمن لطمأنة المجتمع الدولي أن نشاطها النووي لأهداف سلمية بحتة.
 
وأشار إلى حاجة الوكالة لتعاون طهران للطمأنة من عدم وجود بعد عسكري لبرنامجها النووي من خلال السماح للمفتشين الدوليين بزيارة كل المواقع والأفراد والمعلومات التي تحددها الوكالة.
 
وكان التقرير الأول الذي أصدره أمانو بشأن إيران في فبراير/ شباط، قال إن الوكالة الذرية تخشى من أن تكون طهران تسعى لتطوير صاروخ يحمل رأسا نووية.
 
غير أن الرجل الأول بالوكالة رحب باللقاء الذي سيجمع الاثنين المقبل في جنيف الوفد الإيراني مع ممثلي الدول الستّ (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا) وهو اللقاء الذي وافقت عليه إيران لكنها أكدت مسبقا أنها لن تتفاوض على "حقوقها النووية".
 
وبخصوص المحادثات المرتقبة بين الطرفين في جنيف، أبلغت القوى الغربية الست إيران الخميس بأنه يتعين عليها التخلي عما سمته مسار المواجهة وأن تبدأ العمل لعلاج أسباب قلق هذه القوى بشأن البرنامج النووي الإيراني
 
دير الزور
وعلى الصعيد السوري، اتهم المدير العام للذرية سوريا بعدم التعاون منذ يونيو/ حزيران 2008 فيما يتعلق "بالمسائل غير المحلولة" بخصوص موقع دير الزور وبعض المواقع الأخرى، مشيرا إلى أن ذلك منع الوكالة من حلّ تلك المسائل العالقة.
 
وقال إنه طلب رسمياً من دمشق السماح للوكالة بزيارة موقع دير الزور، وكشف أنه وجه رسالة إلى وزير الخارجية وليد المعلم يوم 18 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي يطلب فيها من حكومته تمكين الوكالة من "الولوج السريع" إلى المعلومات والمواقع ذات العلاقة بدير الزور، كما أوضح أنه طلب من هذه الدولة التعاون بشأن التحقق من النشاطات النووية بشكل عام.
 
وتتهم القوى الغربية السلطات السورية بمنع -منذ أكثر من عامين- مفتشي الوكالة من دخول ما تبقى من الموقع الذي أشارت تقارير أميركية وإسرائيلية إلى أنه كان مفاعلا ً صممته كوريا الشمالية. وكانت تل أبيب قد قصفت الموقع عام 2007 بينما تنفي سوريا أن يكون لديها برنامج لصنع قنابل نووية.
 
كوريا الشمالية
وعلى الصعيد الكوري الشمالي، أعرب أمانو عن قلقه من التقارير حول ما سماها منشأة جديدة لتخصيب اليورانيوم وإنشاء مفاعل للماء الخفيف بهذه الدولة.
 
كما حثّ بيونغ يانغ على تطبيق كلّ مقررات مجلس الأمن الدولي، وكذلك التخلي عن أسلحتها النووية والخضوع لقواعد اتفاقية الحد من الانتشار النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة