البشير: لن نضحي بحكومة الإنقاذ لأجل السلام   
السبت 1422/5/1 هـ - الموافق 21/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس عمر البشير
أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن حكومته متحمسة لتحقيق السلام في السودان لكن تباشير السلام الحالية لن تكون على حساب ثوابت وقيم حكومة الإنقاذ الوطني بما فيها الشريعة الإسلامية، ووحدة البلاد.

ووصف الرئيس السوداني "بالواهم" كل من يعتقد أن تحقيق السلام سيتم بأي ثمن ولو كان في ذلك تفكيك للحكومة القائمة وتراجع عن مشروعها الإسلامي الحضاري الذي "قدمت من أجله الشهداء والأرواح".

ودعا الرئيس عمر البشير في خطاب أمام طلاب جامعة الجزيرة بمدينة ود مدني جنوبي الخرطوم إلى قراءة صحيحة للمبادرة المصرية الليبية المشتركة للمصالحة والسلام في السودان والتي لا تتضمن مطلبي المعارضة بفصل الدين عن الدولة ومنح الجنوب حق تقرير المصير، وأشار إلى أن سبعة بنود من بنود المبادرة التسعة مضمنة في دستور البلاد.


المبادرة المشتركة التي وافقت عليها الحكومة والمعارضة تنص على التعددية الحزبية وتشكيل حكومة وطنية انتقالية، وتغفل مطلبي المعارضة بفصل الدين عن الدولة ومنح الجنوب حق تقرير المصير

وتنص المبادرة المصرية الليبية التي وافقت عليها الحكومة والمعارضة على إرساء التعددية الحزبية وتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية كما تدعو إلى وحدة البلاد وعقد مؤتمر مصالحة وطنية لتطبيق هذه المبادئ. غير أن التجمع الوطني الديمقراطي يطالب أيضا بفصل الدين عن الدولة وحق الجنوب في تقرير المصير.

وجاءت تصريحات الرئيس السوداني متزامنة مع تصريحات لأمين الشؤون الخارجية لمؤتمر الشعب العام في ليبيا سليمان الشحومي أدلى بها في القاهرة عقب لقائه بوزير الخارجية المصري أحمد ماهر وأعلن فيها أن ملتقى الحوار الوطني السوداني سيعقد في الأيام القادمة على ضوء ما ستسفر عنه المشاورات التي تقوم بها لجنة المبادرة المشتركة المصرية الليبية مع الفرقاء في السودان. وأشار المسؤول الليبي إلى أن هذه المشاورات بدأت اليوم، ولكنه لم يحدد مكان انعقاد ملتقى الحوار.

وعن بند تشكيل حكومة انتقالية الوارد في المبادرة المشتركة قال الرئيس البشير إنها تعني حكومة تطبق البرامج المتفق عليها "ولكنها لن تكون على نسق الحكومتين الانتقاليتين اللتين أعقبتا انتفاضة السودانيين على النظامين العسكريين في عامي 64 و1985".

ولم يوضح الرئيس البشير عيوب تلكما الحكومتين ولكنه قال إنه يرحب بكل من يحرص على مصالح السودان للانضمام إلى الحكومة الانتقالية المنصوص عليها في المبادرة المصرية الليبية المشتركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة