التحالف يبحث بباريس تكثيف حملته ضد تنظيم الدولة   
الأربعاء 1437/4/11 هـ - الموافق 20/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)

يبحث التحالف الدولي الأربعاء في اجتماع يعقده في باريس كيفية تكثيف حملته ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا من خلال حشد إمكانات عسكرية إضافية ومشاركة عدد أكبر من الدول.

ويضم الاجتماع وزراء دفاع سبع دول غربية مشاركة في الحملة العسكرية الجوية في العراق وسوريا وفي تدريب القوات العراقية، وهي (الولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا وهولندا) في مقر وزارة الدفاع الفرنسية.

وقبيل بدء هذا الاجتماع, قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن بلاده قلقة من تصاعد الغارات الروسية ضد فصائل المعارضة السورية، مشيرا إلى ارتفاع مطرد في أعداد القتلى المدنيين من جراء هذه الغارات.

ووصف وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الاجتماع بأنه فرصة لإجراء محادثات مباشرة بين المساهمين الرئيسيين في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويضم أيضا ألمانيا وإيطاليا وأستراليا وهولندا.

من جهته قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إنه سيستطلع آراء زملائه ويشرح لهم أفكاره حول كيف يمكن تسريع الحملة، بما في ذلك مختلف القدرات العسكرية التي ستكون مطلوبة.

ويتوقع كارتر زيادة في أعداد المدربين في الأشهر القادمة، بما في ذلك الشرطة التي يمكن أن تساعد في السيطرة على الأراضي التي يستولي مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية.

ومن المنتظر أن يطلب الاجتماع من الدول العربية ودول الخليج زيادة مساهمتها ولو بشكل رمزي لتكون موضع تقدير شديد، كما يقول آشتون كارتر.

وأثناء اجتماعهم سيحاول الوزراء السبعة أيضا بحث الإمكانات الإضافية التي يمكن حشدها "لتسريع تدريب القوات المحلية" البشمركة الكردية والجيش العراقي"، حسب باريس.

ومن المنتظر أن تعزز هولندا مساهمتها من خلال مشاركتها في الحملة الجوية في سوريا، حسب مصادر متطابقة. في المقابل رفضت أستراليا أي فكرة لزيادة مساعدتها العسكرية.
    
وقال مصدر عسكري أميركي إن الوزراء سيبحثون أيضا الوضع في ليبيا، حيث استفاد تنظيم الدولة منذ أشهر من الفوضى السياسية لتعزيز نفوذه هناك، مشيرا في الوقت نفسه إلى عدم وجود أي مقترحات ملموسة مطروحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة