رزمة مشبوهة تجبر طائرة فرنسية على هبوط اضطراري   
الأحد 1437/3/10 هـ - الموافق 20/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:51 (مكة المكرمة)، 9:51 (غرينتش)

أعلنت الشرطة الكينية أن طائرة تابعة لشركة الطيران الفرنسية (إير فرانس)، تقوم برحلة من جزيرة موريشيوس نحو مطار شارل ديغول في العاصمة باريس، هبطت اضطراريا ليلة السبت الأحد في مومباسا بكينيا بعد العثور على حزمة مشبوهة في دورة المياه بداخلها.

وكانت الطائرة التي تقوم بالرحلة رقم 463، وعلى متنها 459 شخصا، وبها طاقم مؤلف من 14 آخرين، غادرت جزيرة موريشيوس في الساعة التاسعة مساء بالتوقيت المحلي على أن تصل باريس في الساعة 5:50 (4:50 بالتوقيت العالمي)، لكنها اضطرت إلى الهبوط في مطار موي الدولي في مومباسا على الساحل الشرقي لكينيا عند الساعة 00:37 بالتوقيت المحلي من ليلة الأحد.

وقال المتحدث باسم الشرطة شارل أوينو إن الطائرة "طلبت هبوطا اضطراريا بعد أن عثر على رزمة مشبوهة يعتقد بأنها قنبلة في المراحيض".

وأضاف "تم الاستعداد لهبوط اضطراري وحطت الطائرة دون مشاكل بينما جرى إجلاء الركاب".

وأوضح المتحدث ذاته أنه تم استدعاء خبراء في المتفجرات من البحرية وقسم التحقيقات الجنائية في الشرطة الذين أخذوا الحزمة المشبوهة لتفكيكها والتأكد مما إذا كانت تحتوي على متفجرات، وهو ما أكده أيضا المفتش العام للشرطة جوزيف بوانيت عبر حسابه على موقع تويتر.

وكانت الطائرة -وهي من نوع بوينغ 777- لا تزال في مومباسا صباح اليوم، بحسب المصدر نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة