نشاط برلماني في إسطنبول لدعم القدس   
الجمعة 4/1/1437 هـ - الموافق 16/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)

خليل مبروك-إسطنبول

شهدت إسطنبول أمس الخميس انعقاد المؤتمر التأسيسي لرابطة "برلمانيون لأجل القدس"، تزامنا مع الهبة الشعبية في الضفة الغربية ضد الاحتلال الإسرائيلي والتي أطلق عليها اسم "انتفاضة القدس"، حيث طالب المجتمعون بأن يبذل النواب في برلماناتهم جهودا أكبر لمساندة القضية الفلسطينية.

وشارك 130 برلمانيا من 30 دولة عربية وإسلامية في المؤتمر الذي عقد أمس الخميس بإسطنبول، لصياغة رؤية برلمانية عالمية تستحضر القضية الفلسطينية في نشاطها النيابي.

وتهدف الرابطة التي انبثقت عن المؤتمر الذي نظمه الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين، بالتعاون مع مركز العلاقات العربية التركية، إلى تشكيل لجان متخصصة في قضية القدس وفلسطين لدى البرلمانات والكتل البرلمانية الفاعلة إقليميا ودوليا.

حميد الأحمر تم انتخابه رئيسا للهيئة التأسيسية لرابطة "برلمانيون لأجل القدس" (الجزيرة نت)

مهام وأعمال
وقال عضو مجلس النواب اليمني ورئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر حميد الأحمر للجزيرة نت إن المطلوب من النواب تجاه فلسطين هو اتخاذ إجراءات فعلية لحماية الأرض والإنسان والهوية الفلسطينية، وحقن دماء الفلسطينيين في ظل هجمة إسرائيل المتصاعدة بحقهم.

وأوضح الأحمر الذي تم انتخابه في ختام المؤتمر رئيسا للهيئة التأسيسية للرابطة، أن على البرلمانيين العرب رفع الدعاوى القانونية لمحاسبة إسرائيل على اعتداءاتها، والضغط لقطع العلاقات مع إسرائيل، ودفع حكوماتهم لبذل جهود أكبر في مساندة القضية الفلسطينية.

وعن تشكيل الرابطة، أكد الأحمر أن المشروع انبثق عن أعمال منتدى البرلمانيين الإسلاميين، حيث تم إقرار الخطوط العامة للرابطة ووضع نظامها الأساسي، مؤكدا أنها ستتكون من نحو 200 برلماني من مختلف دول العالم.

من جانبه، رأى عضو مجلس النواب الأردني علي العتوم أن البرلمانيين الذين يولون القدس أولوية على أجندتهم يسعون للبقاء على اتصال مع قضيتها وتأييدها، وأضاف للجزيرة نت أن المطلوب من النائب الذي يدعم قضية فلسطين أن يتعاون مع زملائه النواب على صنع قرارات داعمة لفلسطين تشمل طرد السفراء الإسرائيليين من الدول العربية وسحب السفراء العرب من تل أبيب.

وكانت جلسات المؤتمر شهدت مداخلات وكلمات ألقاها نواب ومشاركون وشخصيات عربية وإسلامية وتركية، ومن بين المتحدثين كل من النائب التركي ومرشح الرئاسة السابق أكمل الدين إحسان أوغلو، والنائب عن حزب العدالة والتنمية التركي نور الدين نباتي، إضافة إلى كلمة أرسلها رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح الذي منعه الاحتلال من السفر إلى تركيا للمشاركة في المؤتمر.

امكيكي: البرلماني العربي مطالب بحمل
القضية الفلسطينية والتحرك بها (الجزيرة نت)

مطالب فلسطينية
وشهدت الجلسة الختامية للمؤتمر تلاوة توصيات المشاركين وانتخاب أعضاء الهيئة التأسيسية، كما أقيم على هامش المؤتمر معرض للصور يجسد الانتفاضة الأخيرة.

وقال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة إن أهمية تشكيل هذه الرابطة تزداد في ظل اندلاع انتفاضة القدس وانخراط كافة الشرائح الفلسطينية فيها، معبرا عن أمله بأن تعمل الرابطة بجدية على دعم الوجود العربي والإسلامي في القدس.

وأشار في حديثه للجزيرة نت إلى أن اهتمام البرلمانيين حول العالم في قضية القدس يعكس مكانتها الكبيرة في قلوب شعوبهم، موضحا أن سقف النواب في العمل مرتفع دوما بالنظر إلى صفاتهم التمثيلية رغم ما يواجهون من قيود.

ولفت خريشة إلى أن "شباب الانتفاضة الأخيرة" لم يطالبوا "العرب الرسميين" بأي مطلب مما يزيد المسؤولية الملقاة على كاهل ممثلي الشعوب (النواب) للمبادرة والمشاركة في حالة التحدي التي جسدتها الانتفاضة.

وبدوره أكد البرلماني المغربي عيسى امكيكي أن البرلمان المغربي دعا إلى جلسة خاصة لبحث سبل حماية القدس ومناصرة الفلسطينيين، داعيا البرلمانات المختلفة إلى تشكيل لجان متخصصة والتواصل مع البرلمانات المختلفة لتفعيل مكانة القدس فيها.

وأكد امكيكي للجزيرة نت أن البرلماني العربي مطالب بحمل القضية الفلسطينية والتحرك بها، وتوظيف كافة القنوات التي تمنحها له صفته الرسمية لدعم هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة