ملاريا جديدة تهدد البشر   
الخميس 1430/9/21 هـ - الموافق 10/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)


كشفت دراسة أجريت أخيرا أن أنواعا من الطفيليات المسببة للملاريا التي تصيب القردة باتت خطرا على حياة البشر أيضا إذا لم يتلق المصاب علاجا سريعا.

ومن المقرر أن تنشر هذه الدراسة -التي أجراها فريق من العلماء في جامعة ساراواك الماليزية- في مجلة الأمراض السريرية المعدية التي يقوم عليها فريق طبي دولي.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن الأستاذ بالبير سنغ من الجامعة الماليزية قوله إن "ازدياد النشاط السياحي في جنوب شرق آسيا قد يؤدي للكشف عن المزيد من هذه الحالات في المستقبل".

ورغم أن هذا النوع الجديد من المرض يتركز في ماليزيا فإن الباحثين يحذرون من تفشيه في البلدان الأوروبية بسبب النشاط السياحي.

وكان يعتقد أن بلازموديوم كنولسكي -وهو أحد أنواع الطفيليات المسببة للملاريا- يصيب القردة فقط، غير أن هذه الدراسة خرجت بنتائج جديدة تؤكد أن البشر هم أيضا في دائرة الخطر.

وتشير التقديرات إلى أن الملاريا تفتك بأكثر من مليون شخص في العالم سنويا وتسببها طفيليات تدخل إلى الدورة الدموية عبر البعوض المصاب بالمرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة