إيطاليا تتبرأ من تصريحات مناهضة للمسلمين   
الخميس 1422/8/1 هـ - الموافق 18/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلفيو برلسكوني يتحدث أمام البرلمان الإيطالي (أرشيف)
أعلنت الحكومة الإيطالية تبرؤها من تصريحات لمسؤول كبير في حزب رابطة الشمال الذي يشارك في الائتلاف الحاكم قال فيها إن على إيطاليا إغلاق حدودها في وجه المسلمين. في غضون ذلك أعربت روما عن قلقها إزاء تصريحات بعض قادة المسلمين التي تؤيد بن لادن.

وسارعت الحكومة الإيطالية للنأي بنفسها عن هذه التصريحات المناهضة للمسلمين، وقال وزير شؤون الاتحاد الأوروبي روكو بوتيليوني إن آراء سبيروني لا تعكس الرأي الرسمي للحكومة. وأضاف "ندافع عن الغرب وقيمه المسيحية والتحرر، لكننا جميعا أصدقاء للإسلام".

وكان كبير مساعدي وزير الإصلاح الإداري فرانشيسكو سبيروني قال إن إيطاليا يجب أن تستخدم ضوابط حدودية مماثلة لتلك التي استخدمتها في مواجهة مرض جنون البقر لإبقاء منتجات اللحوم خارج البلاد، من أجل منع المسلمين من دخول أراضيها. وقال سبيروني وهو عضو في البرلمان الأوروبي "نظرا للوضع الخطر علينا أن نغلق الحدود أمام المسلمين لأنه لا أحد يجبرنا على وجودهم هنا".

ورغم تأكيدات من وزراء بالحكومة عن احترامهم للإسلام فقد ظهرت أمس علامات أخرى على وجود عناصر في حزب رابطة الشمال تخالف هذا الرأي. ففي رسالة إلى مسؤول حكومي دعا زعيم محلي لرابطة الشمال إلى إغلاق المساجد في إقليم برسكيا الشمالي لمنع تجمع عدد كبير من المسلمين.

وكتب هذا المسؤول يقول "يجب أن توضع الأنباء التي ترددت في الآونة الأخيرة وتفيد بوجود نشاط محموم من جانب متشددين إسلاميين في بلادنا موضع الاعتبار عندما نلاحظ أنه توجد ستة مراكز يتجمع فيها المسلمون في هذا الإقليم".

وأضاف "لا نريد أن نرى تخفيفا للضوابط وخاصة بالنظر إلى انتشار الجريمة في الإقليم ومظاهر الانفتاح أمام المهاجرين التي حدثت مؤخرا والتي نعتقد أنها مبالغ فيها".

على الصعيد نفسه أعربت الحكومة الإيطالية عن قلقها من تصريحات لبعض قادة الجالية الإسلامية في البلاد تعرب عن تأييد زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. واتهمت أوساط إيطالية أحد الأئمة في مدينة تورينو الشمالية بإعلان دعمه لبن لادن حين قال إن زعيم القاعدة محق في دعوته إلى جهاد الولايات المتحدة.

سيلفيو برلسكوني

وقال وزير المخابرات فرانكو فراتيني أمام البرلمان إن عملاء للمخابرات يراقبون من سماهم المتطرفين المسلمين وتعليقاتهم على بن لادن.
وقال "بعض زعماء المسلمين في مناطق من البلاد أدلوا بتعليقات خطيرة وغير مقبولة يعبرون فيها عن تعاطفهم مع الإرهاب، وهي تعليقات لا يمكن للحكومة تجاهلها". وأضاف "سنستخدم المخابرات لمواجهة أي تهديدات ولحماية الأهداف التي قد تكون عرضة للخطر ولحماية المواطنين.. لكن الحكومة تكن احتراما كاملا للتعددية الدينية ولمن يعتنقون الإسلام".

وتعتبر هذه المرة الثانية في غضون شهر واحد التي تتراجع فيها الحكومة الإيطالية عن تصريحات مناهضة للإسلام، فقد اضطر رئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني لإعلان احترامه للإسلام بعد ادعائه بأن الحضارة الغربية تتفوق على الحضارة الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة