مريضات القلب يحصلن على عناية أقل من الرجال   
الاثنين 1426/8/2 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:40 (مكة المكرمة)، 7:40 (غرينتش)

أفاد أطباء بأن مريضات القلب يحصلن على عناية طبية أقل مقارنة بالرجال المصابين بهذا المرض بسبب تصور خاطئ بأن أمراض القلب تصيب الرجال أكثر من النساء.

وقالت البروفيسور كارولين دالي من مستشفى رويال برومتون في لندن أمام مؤتمر للجمعية الأوروبية للقلب إن هناك اعتقادا سائدا بأن غالبية ضحايا أمراض القلب هم من الرجال على الرغم من حقيقة أن الأزمات القلبية والسكتات الدماغية تودي بحياة عدد من النساء أكبر من الرجال.

وأوضحت بأن النساء اللواتي يعانين من آلام في الصدر يقل احتمال إجراء رسم قلب بالمجهود لهن وهو أول طريقة لاكتشاف الذبحة الصدرية كما يقل بنسبة 40% إجراء تصوير بالأشعة للأوعية الدموية أو الأشعة السينية لهن لمعرفة مقدار أي انسداد بالأوعية الدموية.

ولفتت دالي إلى وجود بوادر مشجعة تشير إلى أن التمييز بين الجنسين فيما يتعلق بالرعاية الصحية آخذ في التغيير ولكن هناك حاجة للمزيد من أجل تحسين عملية التشخيص والعلاج للنساء.

وقد اكتشفت دراسة أجريت على نحو 3800 مريضة من جميع بلدان أوروبا أن المصابات بذبحة صدرية يقل احتمال حصولهن على عقاقير تساعد على البقاء على قيد الحياة لفترة أطول مثل الأسبرين والعقاقير التي تعمل على خفض نسبة الكوليسترول في الدم.

كما شدد أطباء على أن هناك حاجة ماسة لإجراء المزيد من الأبحاث حول استجابة النساء لعقاقير أمراض القلب.

وتشير قلة عدد النساء في التجارب المعملية إلى أن أطباء القلب غالبا ما لا تتوافر لهم معلومات بشأن اختلاف تأثير العقاقير على أجساد النساء بسبب الهرمونات أو الوزن أو عوامل حيوية كيميائية أخرى.

من جهته أكد البروفيسور إيان غراهام من مستشفى إديليد وميث في دبلن أن الاعتقاد بأن النساء يتمتعن بحماية من أمراض القلب هو مجرد وهم مشيرا إلى أن النساء يصبن بالمرض في وقت متأخر مقارنة بالرجال ولكن عندما تحدث الإصابة فإنه على الأرجح يودي بحياتهن بشكل أسرع.

ويتمثل هاجس النساء بمرض سرطان الثدي إلا أن مرض القلب يودي بحياة عدد من النساء يفوق بنسبة المثلين ضحايا جميع


أنواع السرطانات مجتمعة، كما أن مرض القلب هو سبب وفاة 55% من النساء و43% من الرجال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة