محكمة أميركية تنظر قضية بن لادن وأتباعه   
الجمعة 1421/10/4 هـ - الموافق 29/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسامة بن لادن
تبدأ الشهر المقبل في الولايات المتحدة إجراءات محاكمة المنشق السعودي أسامة بن لادن وأتباعه بتهمة تنفيذ هجمات على أميركيين، في حين تتزايد المخاوف من احتمال وقوع هجمات أخرى خلال الأشهر المقبلة.

وتنظر محكمة مانهاتن الفدرالية في نيويورك القضية المتهم فيها 17 شخصا يمثل أربعة منهم حضوريا في حين يغيب 13 بينهم بن لادن وتعتبرهم الولايات المتحدة هاربين.

ومن المقرر أن يبدأ قاض اتحادي الأربعاء المقبل باختيار هيئة المحلفين في القضية من بين 1500 مرشح. ويتوقع أن تستمر المحاكمة تسعة شهور على الأقل.

ويواجه المتهمون تهما تتعلق بتفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998 والذي أدي إلى مصرع أكثر من مائتي شخص بينهم 12 أميركيا. كما يتوقع توجيه تهم أخرى لهم تتعلق بالتخطيط لقتل مواطنين أميركيين.

وشددت السلطات الأميركية إجراءات الأمن حول مبنى محكمة مانهاتن حيث جرت من قبل أربع محاكمات سابقة بشأن هجمات على أهداف أميركية، منها تفجير مبنى مركز التجارة العالمي في فبراير/شباط عام 1993 الذي قتل فيه ستة أشخاص.

جاء ذلك وسط تزايد المخاوف في الولايات المتحدة من وقوع هجمات أثناء احتفالات رأس السنة الجديدة، ومع بدء ولاية الرئيس الأميركي المنتخب جورج بوش الابن في العشرين من يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان مسؤول أميركي قد كشف في وقت سابق عن تخوفات من هجمات محتملة على أهداف أميركية في الشرق الأوسط وأماكن أخرى خلال الشهور القليلة القادمة.

وادعت مصادر أميركية أن مجموعة من الجزائريين يعتقد أن لهم صلات مع بن لادن أدخلت متفجرات إلي الولايات المتحدة من كندا. وقالت إن متهمين اثنين في هذه القضية ينتظران محاكماتهما أمام محكمة مانهاتن.

وتتهم الولايات المتحدة بن لادن بأنه يقف وراء تفجير المدمرة الأميركية كول أثناء تزودها بالوقود في ميناء عدن اليمني. وأدى الحادث إلى مقتل 17 بحارا أميركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة