شارون يشتري العمل بثمن زهيد   
الثلاثاء 1425/11/16 هـ - الموافق 28/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:05 (مكة المكرمة)، 15:05 (غرينتش)

علقت الصحف الإسرائيلية اليوم على انضمام حزب العمل إلى حكومة أرييل شارون، كما تحدثت عن مدى تأثير المستوطنين على عملية الانسحاب من قطاع غزة، وانتقدت موقف الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة التي لم تضع حدا لهم، ونشرت مقالا طالب بنيامين نتنياهو بتقديم الاستقالة لأنه يدعو إلى إجراء استفتاء حول مطالبهم. 

 

شريك ضعيف

"
شارون اشترى حزب العمل بثمن زهيد، فقد انضم إلى الحكومة كشريك صغير وليس مطروحا له أي دور إيجابي، وهو لم يطلب مثل هذا الدور لنفسه
"
سيفر بلوتسكر/ هآرتس
اعتبر الكاتب سيفر بلوتسكر في مقال له بصحيفة هآرتس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "اشترى حزب العمل بثمن زهيد".

وقال بلوتسكر إن حزب العمل انضم إلى حكومة شارون "كشريك صغير ومثابة دولاب خامس، فليس مطروحا له أي دور إيجابي، وهو لم يطلب مثل هذا الدور لنفسه، فلو طلب لكان قد حصل على وزارة الصحة ووزارة العمل والرفاه الاجتماعي (بعد إعادة توحيدهما)، ولكن العمل فضل وزارة الاتصالات التي ينبغي إلغاؤها ووزارة البنى التحتية التي ولدت في خطيئة حزبية".

 

وأشار إلى أن المطالب الاجتماعية -خاصة المالية- لحزب العمل فاجأت الجميع "بثمنها المتدني" بمن فيهم وزير المالية، ومعظمها يخطئ الهدف الاجتماعي، فزيادة 1.5% لكل مخصصات الشيخوخة لن تقلص الفقر في أوساط الشيوخ ولن توقف فضيحة المخصصات المخجلة للمحتاجين".

ولم يتوقع الكاتب أن يكون لحزب العمل أي دور سياسي مميز، لأن "البداية كانت ضعيفة".

المستوطنون والانسحاب

نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت تصريحات الفريق موشيه كرادي المفتش العام للشرطة الإسرائيلية التي حذر فيها من مغبة المخاطر التي ستنجم عن إخلاء مستوطنات قطاع غزة خاصة مستوطنة غوش قطيف التي يتمتع سكانها "بالتزام إيديولوجي".

 

"
عملية الإخلاء صعبة، لكن عدم تنفيذه خطر على مستقبل الديمقراطية في إسرائيل، وعدم القدرة على تطبيق قرار الحكومة أسوأ من أي شيء آخر
"
موشيه كرادي/ يديعوت أحرونوت
ونسبت الصحيفة عن كرادي أن "عملية الإخلاء صعبة، لكن عدم تنفيذه خطر على مستقبل الديمقراطية في إسرائيل، وعدم القدرة على تطبيق قرار الحكومة أسوأ من أي شيء آخر". مضيفا أنه حسب الخطة "ستخلي الشرطة كل مرة مستوطنة منفردة في ظل قطعها عن بقية أجزاء القطاع وعزلها عن المؤيدين الذين سيحاولون الوصول من الخارج لعرقلة الإخلاء".

من جهتها انتقدت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها الحكومات الإسرائيلية السابقة بشأن منهجية "التراخي والمهادنة" مع تصرفات المستوطنين الخارجة على القانون، وقالت إن "الدولة اليوم مكلفة بمعالجة هذا الخطأ التراكمي الذي لم يعالج في السابق".


وأضافت الصحيفة أن الحكومات الإسرائيلية "أغمضت أعينها سابقا عن كل تصرفات المستوطنين، فقد قاموا بأعمال عنف ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم وضد الشرطة الإسرائيلية وكذلك ضد الجنود، وهذا يتطلب وضع حد لهم من خلال المستشار القانوني للدولة الذي ينبغي عليه أن يفرز قوانين صارمة ضد أعمال المستوطنين غير القانونية".

على نتنياهو الاستقالة

طالب الكاتب نير بارعام في مقال له بصحيفة معاريف وزير المالية الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاستقالة من منصبه لأنه يطالب بإجراء استفتاء شعبي لمطالب المستوطنين، وبذلك فإنه "يشجعهم على التمرد، وهذا ما يقوم به من خلال مظلته السياسية بصفته وزيرا في حكومة شارون".

وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو يعتبر من أبرز المدافعين عن قضايا المستوطنين في حكومة شارون.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة