يمين الوسط يتقدم بانتخابات سلوفاكيا   
الأحد 1/7/1431 هـ - الموافق 13/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 5:33 (مكة المكرمة)، 2:33 (غرينتش)

الرئيس السلوفاكي إيفان كاسباروفتش يدلي بصوته مع زوجته (الفرنسية)

أفادت النتائج الأولية للانتخابات التشريعية في سلوفاكيا أن أحزاب يمين الوسط فازت بأغلبية مقاعد البرلمان على حساب رئيس الحكومة اليساري روبرت فيكو.

وقال مكتب الإحصاء المركزي إن معاينة نتائج نصف مراكز الاقتراع تشير إلى أن الحزب اليساري بزعامة روبرت فيكو حصل على 36.7% من الأصوات أي ما يعادل 65 من مقاعد البرلمان الـ150.

لكن ثلاثة أحزاب تنتمي ليمين الوسط حصلت مجتمعة على 38.7% أي ما يعادل 76 مقعدا وسيكون بإمكانها تشكيل الحكومة المقبلة مع حزبي الأقلية المجرية اللذين حصلا على 11 مقعدا.

ويرتبط تحالف الأقلية المجرية مع المعارضة بالتوتر الذي وقع مع المجر بسبب اتجاهها لمنح جنسيتها للأقليات المجرية بدول الجوار ورفض حكومة فيكو للعرض واعتباره تهديدا للأمن القومي.

وستبدأ النتائج الحقيقية الظهور في وقت مبكر من اليوم الأحد على أن تظهر النتائج النهائية خلال اليوم في وقت لاحق.

وتعتبر هذه النتائج ضربة لفيكو الذي تعهد في حملته الانتخابية بالحفاظ على وضع دولة الرعاية في هذه الدولة الواقعة وسط أوروبا.

ويتناقض هذا الوعد مع التخفيضات التي أجرتها حكومات الدول المجاورة في موازناتها جراء الأزمة الناجمة عن ديون اليونان.

وقال فيكو إنه هيأ نفسه للانتقال إلى صفوف المعارضة في حال إخفاقه في الانتخابات. وفي المقابل تعاملت إيفيتا راديكوفا زعيمة المعارضة المكونة من حزب سلوفاكيا الديمقراطي والاتحاد المسيحي بحذر مع هذه النتائج قائلة إنه من المبكر جدا أن نحتفل.

ومن بين أولى المهمات التي ستطرح على البرلمان الجديد التصويت على دفع مبلغ 800 مليون يورو في إطار حصة هذا البلد من القروض التي ستقدم لليونان. وهو ما تعارضه راديكوفا بشدة مؤكدة أنه ليس صحيحا أن يقوم الفقراء بمساعدة الأغنياء.

ومعلوم أن هذه الدولة انضمت إلى منطقة اليورو عام 2009 ويصل مستوى الحياة فيها إلى ما معدله 72% من المستويات السائدة في دول غرب أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة