البنتاغون يحقق في تقصير محتمل أتاح تفجير كول   
الأحد 1421/10/13 هـ - الموافق 7/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدمرة كول محمولة على متن ناقلة عملاقة لإصلاحها
قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون إن وزير الدفاع الأميركي وليام كوهين يعتزم إجراء مراجعة جديدة لتقرير لجنة البنتاغون حول تفجير المدمرة كول، لمحاسبة القادة العسكريين في المنطقة إذا ثبت وجود تقصير أمني، أتاح تنفيذ الهجوم.

وأكد المسؤول أن كوهين يهدف من وراء ذلك إلى تحديد أي مسؤولية أمنية على القيادة العسكرية الأميركية في الخليج بما في ذلك ضباط البحرية والمخابرات، وتحسين الوضع الأمني للقوات الأميركية العاملة في أنحاء مختلفة من العالم.

وتوقع المسؤول أن يصدر كوهين بيانا يتضمن إجراءات أمنية جديدة للقوات الأميركية بعد نشر تقرير لجنة البنتاغون حول الهجوم الانتحاري على كول في ميناء عدن اليمني، والذي أسفر عن مصرع 17 بحارا.

وكان مسؤولون في وزارة الدفاع قالوا الأسبوع الماضي إن لجنة التحقيق حول تفجير كول استنتجت وجود ثغرات رئيسية في تدابير الأمن وسط القوات الأميركية العاملة في منطقة الخليج قبل الهجوم.

وأكد هؤلاء أن اللجنة ستدعو إلى تحسينات أمنية للقوات الأميركية في المنطقة وكل أنحاء العالم.

كما أوضح تحقيق منفصل للبحرية الأميركية ركز على التحركات التي جرت على ظهر كول قبل التفجير أن قبطان السفينة وأفراد طاقمها لم يتبعوا إجراءات أمن خاصة بالمدمرة صباح يوم الهجوم. لكن البحرية لم تحدد ما إذا كانت ستعاقب قبطان كول أو أيا من أفراد طاقمها.

يشار إلى أن الولايات المتحدة اتهمت جماعات إسلامية بتنفيذ الهجوم على المدمرة كول، وتشتبه واشنطن بتورط تنظيم القاعدة الذي يتزعمه المنشق السعودي أسامة بن لادن في الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة