مقتل 72 عراقيا بهجمات وتمديد حظر التجول في النجف   
الجمعة 1428/1/14 هـ - الموافق 2/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:37 (مكة المكرمة)، 6:37 (غرينتش)
الهجوم التفجيري في الكرادة أسفر عن مقتل ستة أشخاص (الفرنسية)

شهدت الساعات الـ24 الماضية مقتل 72 عراقيا في سلسلة هجمات وتفجيرات كان أبرزها هجومان انتحاريان نفذا بسوق مزدحمة في مدينة الحلة جنوب بغداد وأسفرا عن مقتل 61 شخصا وإصابة 150 آخرين بجروح.
 
وقتل 11 شخصا في سلسلة تفجيرات أخرى نفذت بعدة مدن عراقية, كما عثرت الشرطة على 30 جثة مجهولة الهوية في بغداد.
 
وتظهر إحصاءات جديدة أن عدد القتلى المدنيين العراقيين بلغ رقما قياسيا في يناير/ كانون الثاني الماضي، فقد قال مسؤول بوزارة الداخلية العراقية إن 1971 شخصا قتلوا الشهر الماضي, فيما كان العدد في ديسمبر/ كانون الأول 1930 قتيلا.
 
تفاصيل الهجمات
الهجوم الانتحاري في ساحة الرصافي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص (الفرنسية)
وعن تفاصيل هجمات الحلة مركز محافظة بابل, قالت الشرطة العراقية إن الانتحاري الأول فجر نفسه عندما حاولت القوات الأمنية إبعاده عن سوق المكتبات الشعبي, ثم نسف الانتحاري الثاني نفسه بعد ذلك مباشرة.
 
وأضافت الشرطة أن 15 من المصابين في حالة "خطرة جدا", ما يرفع مجددا حصيلة الضحايا الذين كان بينهم رئيس فرع نقابة الصحافة في منطقة الفرات الأوسط سمير عبد المهدي.
 
وقال شرطي إن القوة الأمنية في السوق حاولت تفتيش المهاجم الأول فور الاشتباه به, فسارع المارة إلى الانكفاء والتجمع في مكان واحد, فأسرع المهاجم الثاني نحوهم وفجر نفسه وسط الحشد, "وهذا ما يفسر كثرة القتلى والجرحى". وقد ألحق الانفجاران دمارا كبيرا في الشارع.
 
وفي بغداد قتل ستة أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح عندما فجر انتحاري نفسه في حافلة صغيرة للركاب بحي الكرادة أحد أكبر أحياء بغداد التجارية. وفي الأعظمية قتل شخص وأصيب تسعة جراء سقوط 10 قذائف على المنطقة. 
 
وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب سبعة بانفجار سيارة مفخخة في ساحة الرصافي وسط بغداد. كما قتل شخص وأصيب ثلاثة بانفجار عبوة ناسفة وسط العاصمة. وقتل شخص وجرح أربعة بانفجار قذيفة استهدفت حي القاهرة شمالي العاصمة. إلى جانب ذلك قالت الشرطة إن دورياتها عثرت على 30 جثة مجهولة الهوية ملقاة في أحياء متفرقة من بغداد.
 
تمديد حظر التجول
روايات الحكومة العراقية تضاربت عن أعداد القتلى والمصابين (الفرنسية)
في مدينة النجف جنوب بغداد قررت السلطات المحلية تمديد حظر التجول المفروض منذ مساء أمس خشية وقوع هجوم قد يستهدف المدينة.
 
وقالت مصادر أمنية إن الحظر يشمل كل مناطق النجف وضمنها مدينة الكوفة, موضحة أنها اتخذت هذا القرار بعد تلقيها معلومات عن نية مجموعات مسلحة شن هجوم على المدينة.
 
ويأتي الحظر بعد أربعة أيام من القتال بين قوات عراقية أميركية وجماعة "جند السماء" المسلحة. وأقامت الشرطة حواجز ثابتة ومتحركة على التقاطعات الرئيسية والشوارع الفرعية للنجف.
 
وكان متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية أعلن الثلاثاء أن الحصيلة النهائية للعملية بلغت 263 قتيلا و502 أسير بينهم 210 مصابين.
 
غير أن نائب محافظ النجف عبد الحسين عبطان أعلن الخميس أن العملية أسفرت عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة نحو 300 آخرين, كما اعتقل 736 شخصا بينهم 448 شابا مقاتلا و288 من النساء والأطفال التابعين لهم.
 
وتأتي كل هذه العمليات مع بدء خطة المالكي الأمنية والمدعومة من الولايات المتحدة لشن حملة على المسلحين. وأرسل آلاف الجنود الأميركيين إلى بغداد لمساعدة قوات الأمن العراقية في ما يعتبر محاولة أخيرة لتجنب نشوب حرب أهلية طائفية شاملة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة