سيرفس برو وآيباد أصعب اللوحيات صيانة   
الأحد 20/4/1434 هـ - الموافق 3/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:30 (مكة المكرمة)، 7:30 (غرينتش)
سيرفس برو جاء في صدارة الحواسيب اللوحية التي يصعب صيانتها وفكها قد يؤدي إلى تلفها

صنفت حواسيب "آيباد" اللوحية التي تصنعها شركة "أبل" وحاسب "مايكروسوفت" اللوحي "سيرفس برو" كأصعب الحواسيب اللوحية في عملية الفك والصيانة، حيث أوضح موقع "آي فيكس إت" (iFixIt) المختص في عمليات فك وصيانة الأجهزة الإلكترونية أن عملية تصليحهما قد تؤدي في بعض الأحيان إلى زادة تلفهما.

وحصل حاسب "سيرفس برو" على درجة واحدة من أصل عشر في مقياس سهولة الصيانة لدى الموقع، في حين حصلت حواسيب "آيباد" بداية من الإصدار الثاني على علامتين.

ويشير خبراء "آي فيكس إت" إلى أن صعوبة صيانة "سيرفس برو" تكمن في كثرة مسامير الربط والأدوات اللاصقة التي تثبت القطع الداخليه فيه، في حين تعد البطارية أسهل ما يمكن تغييره، أما حاسب "آيباد ميني" فصعوبة صيانته تكمن في تثبيت قطعه بمادة لاصقة قوية تُصَعِّب من عملية إزالة تلك القطع، أما الشاشة فيسهل فصلها.

وتكمن صعوبة صيانة "آيباد 2" و"آيباد 3" و"آيباد" الجيل الرابع، في زيادة خطورة كسر زجاج الشاشة أثناء عملية فك الحاسب لكثرة المواد اللاصقة للقطع الداخلية، في حين يسهل إزالة الواجهة الأمامية لشاشة "LCD" المزود بها الجهاز.

وأعطى الموقع أربع درجات للحاسب "سيرفس آر تي"، وهي درجة متوسطة حيث تكمن صعوبة صيانة الحاسب في فتحه والبحث داخل القطع الداخلية عن مصدر العطب، في حين حصل حاسب أمازون "كيندل فاير إتش دي 8.9" على خمس درجات لصعوبة تغيير البطارية أو فك الشاشة أو إزالة الكابلات الرابطة للقطع الداخلية.

وتعد حواسيب غوغل "نيكسوس 10"، و"نوك تابلت" من بارنز آند نوبل، و"آيباد 1" من الحواسب التي يسهل صيانتها دون مشاكل كبيرة حيث حصلت على ست درجات من عشر في قائمة الموقع.

وتتمثل مشكلة "نيكسوس 10" في فك الجهاز لأول مرة، أما مشكلة "نوك" فتتمثل في تغيير البطارية حيث يلزم إزالة "اللوحة الرئيسية" أولاً، أما "آيباد 1" فصعوبته الوحيدة تكمن في إزالة البطارية وتغييرها في حين يسهل تفكيك القطع الأخرى.

وفي المقابل حصل حاسب غوغل " نيكسوس 7" على سبع درجات، لسهولة فتحه في وقت قياسي وسهولة إزالة البطارية وتغييرها إلا أن أي تلف في الزجاج الأمامي للجهاز يلزم إزالة الشاشة والزجاج، وحصل على نفس الدرجة حاسبا "نوك سيمبل تاتش" من بارنز آند نوبل، وأمازون "كيندل فاير إتش دي 7" لسهولة فتحهما وتغيير القطع الداخلية عدا الشاشة.

أما حاسب سامسونغ "غالاكسي تاب 2" ذو السبع بوصات فجاء في قائمة الأجهزة التي يسهل فتحها ويمكن تغيير الشاشة بها بحرص، وهي القائمة التي حصلت على ثماني درجات وضمت موتورولا "زووم" وديل "ستريك" وأمازون "كيندل فاير" وحصل حاسب ديل "إكس بي إس 10" على أعلى درجة في سهولة الفك والصيانة وهي تسع من أصل عشر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة