وفد إيراني ببغداد لتحضير زيارة أحمدي نجاد التاريخية   
الجمعة 1429/2/23 هـ - الموافق 29/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)
محمود أحمدي نجاد (يمين) مستقبلا جلال الطالباني في طهران العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

وصل وفد إيراني إلى بغداد للتحضير للزيارة التاريخية التي سيبدؤها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للعراق السبت المقبل في ظل توتر العلاقات بين إيران والولايات المتحدة التي احتلت العراق عام 2003.
 
وقد حل الوفد الإيراني الذي يضم ممثلين عن وزارات الخارجية والطاقة والنفط والنقل وخبراء من وزارة الخارجية ببغداد أمس الأربعاء بدعوة من العراق للتحضير لزيارة الرئيس أحمدي نجاد للعراق.
 
ويعتبر هذا الوفد هو الثاني الذي يزور بغداد لبحث الأمور المتعلقة بزيارة الرئيس الإيراني التي تستمر يومين ويلتقي خلالها نظيره العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي الذي سبق لهما أن زارا إيران.
 
وهذه أول زيارة لرئيس إيراني إلى العراق منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 وتهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين اللذين خاضا حربا بين 1980 و1989.
 
وتأتي تلك الزيارة لتكرس التحسن في علاقات البلدين التي اتسمت بالعداء المستحكم قبل الغزو الأميركي للعراق في مارس/ آذار الذي جاءت إثره حكومات يهيمن عليها الشيعة.
 
ويرى محللون ودبلوماسيون أن أهمية هذه الزيارة تكمن في توقيتها والظرفية الإقليمية المحيطة بها، خاصة أنها تأتي في وقت تتهم فيه واشنطن طهران بدعم الجماعات المسلحة التي تهاجم القوات الأميركية في العراق، وهو ما تنفيه  إيران.
 
كما تأتي الزيارة في وقت يحث فيه المسؤولون العراقيون واشنطن وطهران على مواصلة المفاوضات لبحث الوضع الأمني في بلاد الرافدين بالنظر إلى دور وحسابات كل طرف في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة