غل: روسيا لن تتحمل أعباء الأسد   
الجمعة 1433/4/9 هـ - الموافق 2/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)
 غل أكد اتصال أنقرة بطهران لإقناعها بدعم الجهود الدبلوماسية ضد النظام السوري  (الأوروبية-أرشيف)
قال الرئيس التركي عبد الله غل أمس الخميس إن روسيا وإيران ستكتشفان قريبا أن لا خيار أمامهما سوى الانضمام إلى الجهود الدبلوماسية الدولية لتنحية الرئيس السوري بشار الأسد، لكنه في الوقت نفسه اعترف بالانقسامات في صفوف المعارضة السورية، وعدم استعدادها لتسلم السلطة.
 
واستبعد غل -خلال مقابلة أجراها مع رويترز- أن تستمر روسيا في تحمل أعباء النظام السوري الحاكم، مؤكدا اعتقاده عدم استمرار احتمالهم لمدة طويلة، ولفت إلى أنه أثناء زمن الحرب الباردة كانت مثل هذه الأحداث تجري في بيئة مغلقة، لكن التطورات تحدث اليوم في العلن.

وأعرب الرئيس التركي عن اعتقاده بأن روسيا سترى في وقت ما أن النظام السوري "أساء استخدام دعمها له".

وفي تطور لافت، قطعت روسيا والصين خطوة نحو الانضمام إلى العمل الدولي أمس الخميس عندما شاركتا باقي الدول الأعضاء في مجلس الأمن في الإعراب عن "خيبة الأمل العميقة" تجاه عدم سماح دمشق بدخول مسؤولة المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس إلى سوريا.

وفيما يتعلق بإيران، أوضح غل أن أنقرة تتصل بطهران -الحليف المقرب للأسد- لمحاولة إقناعها بقبول ما ليس منه مفر، ودعم الجهود الدبلوماسية ضد النظام السوري.

وطالب المجتمع الدولي ودول المنطقة بضرورة التواصل مع روسيا وإيران، ودعوتهما لإقناع الحكومة السورية بقبول الحقيقة ووقف الحملة الأمنية العنيفة. وأشار إلى النموذج اليمني كمثال للخيار الأكثر عقلانية لخروج الأسد.

وفيما يتعلق بنظرته للمعارضة السورية، أكد الرئيس التركي وجود بعض الانقسامات في صفوفها، وعدم قدرتها على استلام السلطة في الوقت الراهن، لكنه دعاها لإقامة هيكل تكون له القدرة على احتضان كل قطاعات المجتمع السوري.

وحذر غل -في وقت سابق- من خطر تحول العنف في سوريا إلى صراع طائفي قد يمتد ليشمل منطقة الشرق الأوسط بأسرها، ولفت إلى أن أحداثا مشابهة وقعت في العصور الوسطى في أوروبا، ويجب ألا تتكرر مثل هذه الأخطاء في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة