مصادر روسية: محادثات بوتين وكيري لم تؤد لانفراج كبير   
الأربعاء 24/7/1436 هـ - الموافق 13/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:48 (مكة المكرمة)، 23:48 (غرينتش)

قال يوري أوشاكوف المستشار بالكرملين للصحفيين إن المحادثات بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء لم تؤد إلى انفراج كبير، بينما قال كيري إنه أجرى محادثات صريحة مع بوتين.

وقال أوشاكوف إن بوتين يريد أن تعود العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا إلى وضعها الطبيعي، بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه من الضروري تجنب خطوات قد تلحق مزيدا من الضرر بالعلاقات بين روسيا والولايات المتحدة.

وأضاف -أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع  كيري في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود- أن الاجتماع ساعد موسكو وواشنطن على فهم أفضل لمواقف بعضهما البعض.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية الروسية بأن لافروف أبلغ كيري بأن "محاولات الضغط علينا بالعقوبات هي السبيل إلى طريق مسدود." وتابع البيان أن التعاون لن يكون ممكنا إلا بناء على حقوق عادلة ومتساوية ودون محاولات للإملاء أو الإكراه.

النزاع السوري
وأكد البيان أن الوزيرين بحثا -بالإضافة إلى الوضع في أوكرانيا- النزاع السوري والمحادثات بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد ومعارضيه، خاصة أن روسيا استضافت جولة من هذه المحادثات في أبريل/نيسان المنصرم.

لكن البيان لم يشر إلى محادثات بين لافروف وكيري بشأن البرنامج النووي الإيراني في وقت من المنتظر أن يتم فيه التوصل إلى اتفاق نهائي مع طهران بحلول الثلاثين من يونيو/حزيران المقبل.

من جهته، قال كيري إنه أجرى محادثات صريحة بشأن أوكرانيا وسوريا وإيران مع بوتين، وقال من المهم أن يتواصل الجانبان باستمرار.

وكان مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية قال للصحفيين المرافقين لكيري في زيارته "من المهم لنا أن نحافظ على خطوط الاتصال مفتوحة"، وأضاف "لدينا الكثير الذي يمكننا عمله سويا إن توافرت الرغبة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة