مقتل عسكري سعودي على الحدود مع اليمن   
الثلاثاء 20/2/1437 هـ - الموافق 1/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:25 (مكة المكرمة)، 7:25 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية السعودية الاثنين مقتل جندي إثر تعرض أحد المراكز المتقدمة لحرس الحدود بمنطقة جازان لقذائف عسكرية من داخل الأراضي اليمنية، وذلك بعد مقتل أربعة آخرين يوم الأحد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن "أحد المراكز المتقدمة لحرس الحدود بقطاع الحرث بمنطقة جازان تعرض لقذائف عسكرية من داخل الأراضي اليمنية، مما نتج عنها استشهاد الجندي أول علي حسين علي الحسني".

ولم يذكر المتحدث الأمني مصدر إطلاق القذائف، إلا أن المنطقة الحدودية السعودية اليمنية تشهد اشتباكات منذ ثمانية شهور بين القوات السعودية وقوات التحالف العربي من جهة وجماعة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

ويعد هذا خامس عسكري سعودي يعلن عن مقتله على الحدود السعودية اليمنية خلال يومين بعد مقتل أربعة أمس الأول الأحد في حادثين منفصلين.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت مقتل ثلاثة من حرس الحدود بمنطقة جازان (جنوب) خلال تصديهم لمحاولة تسلل عناصر معادية عبر الحدود إلى المملكة مساء الأحد، وذلك بعد ساعات من مقتل جندي بنيران من داخل اليمن في المنطقة ذاتها.

وأعلنت دول التحالف المشاركة في عملية عاصفة الحزم انتهاء العملية التي بدأتها في 26 مارس/آذار الماضي تلبية لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وانطلاق عملية إعادة الأمل بدءا من 22 أبريل/نيسان الماضي، وقالت إن من أهدافها شقا سياسيا متعلقا باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين وعدم تمكينها من استخدام الأسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة