أوباسانجو يودع النيجيريين تمهيدا لتسليم السلطة   
الثلاثاء 1428/5/12 هـ - الموافق 29/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:29 (مكة المكرمة)، 1:29 (غرينتش)

أوباسانجو أثناء الإدلاء بصوته
في انتخابات الرئاسة الأخيرة(الفرنسية-أرشيف)
ودع الرئيس النيجيري المنتهية ولايته أولوسيغون  أوباسانجو مساء أمس مواطنيه، متعهدا بتقديم دعمه لخليفته عمرو يار عدوا الذي سيؤدي اليمين الدستورية اليوم الثلاثاء.

 

وامتدح أوباسانجو في خطاب متلفز الرئيس الجديد، مشيرا إلى أن نيجيريا أصبحت أكثر قوة ووحدة خلال فترة حكمه التي استمرت ثماني سنوات.

 

وشدد على أن تسليم السلطة سيكون بين رئيسين منتخبين ديمقراطيا وذلك للمرة الأولى في تاريخ نيجيريا، متعهدا بتقديم كامل الدعم والتأييد للرئيس الجديد وحكومته.

  

وتولى أوباسانجو السلطة عام 1976، وكان أول رئيس عسكري يعيد السلطة إلى  حكومة مدنية عام 1979. وانتخب عام 1999 وتولى الرئاسة لولايتين متتاليتين.

 

ويرى مؤيدوه أنه نقل البلاد من الحكم العسكري القائم على مجموعة من الجنرالات عملوا على نهب المال العام، إلى الحكم المدني القائم على الحرية والديمقراطية، مشيرين إلى نجاحه في تسديد جزء كبير من ديون نيجيريا التي بلغت مليارات الدولارات.

 

أما المعارضة فكانت ولا تزال تعتبر عهد الرئيس أوباسانجو امتدادا للحكم العسكري الفاسد الذي زادت فيه المحسوبية واختلاس المال العام، فضلا عن تراجع الخدمات العامة ووجود الغالبية العظمى من السكان تحت خط الفقر، في الوقت الذي ازداد فيه نفوذ الطبقة السياسية الفاسدة المقربة من الرئيس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة