الأوروبيون يبحثون خططا جديدة لتفعيل الاتحاد   
الجمعة 1437/12/14 هـ - الموافق 16/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)

أفادت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة بأن قادة الاتحاد الأوروبي اتفقوا على تقديم خطط جديدة لإعادة تفعيل الاتحاد بحلول مارس/آذار المقبل، كما أبدوا استعدادهم لبدء مفاوضات فورية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد.

وتعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وميركل في الاجتماع الذي احتضنته العاصمة السلوفاكية براتيسلافا بالعمل معا "بشكل مكثف جدا" من أجل "نجاح" الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه.

وأوضح هولاند أنه بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "من المهم للغاية أن نثبت أن فرنسا وألمانيا تشاركان بصورة تامة في نجاح القمة وتعتزمان الالتزام بصورة تامة أيضا من أجل تنفيذ مقرراتها".

كما أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن الاتحاد مستعد للبدء فورا بالمفاوضات بشأن خروج بريطانيا من صفوفه رغم قرار لندن تأجيل الشروع بآلية الانفصال.

وبخصوص ملف الهجرة والمهاجرين، قالت ميركل إن قادة الاتحاد أكدوا ضرورة وقف الهجرة غير النظامية، فضلا عن عقد صفقات أكثر مع شركاء مثل تركيا.

من جانبه، قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إن القمة فشلت في تغيير سياسة الاتحاد بشأن الهجرة.

وكانت قد انطلقت الجمعة أعمال قمة استثنائية لقادة دول الاتحاد الأوروبي في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا، لوضع رؤية جديدة لمستقبل تكتلهم.

وتأتي هذه القمة في ظروف تطغى عليها قضايا تراجع ثقة الأوروبيين في الاتحاد الأوروبي، وخروج بريطانيا من هذا التكتل، وأزمة المهاجرين واللاجئين وتعزيز قدرات الاتحاد في مجال الدفاع.

ويريد القادة الـ27 خلال اجتماعهم في قصر مطل على نهر الدانوب الاتفاق على مشاريع ملموسة لتقوية أوروبا رغم أن الدعوات لرص الصفوف تصطدم بخلافات لا تزال عميقة.

وأكد رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو -مستضيف القمة- أن القادة الأوروبيين سيجرون "محادثات صريحة جدا بشأن الوضع الذي وصل إليه الاتحاد الأوروبي". 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة