البدانة تفاقم داء البول السكري في أميركا   
الثلاثاء 1424/8/12 هـ - الموافق 7/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذر باحثون في الولايات المتحدة من أنهم يتوقعون إصابة ثلث الأميركيين الذين ولدوا عام 2000 بداء السكري من الفئة الثانية الذي يصيب الكبار، وهو وباء يزداد سوءا ويؤثر على النساء والأقليات.

وقال فينكات ناريان منها الباحث من مركز مكافحة الأمراض والوقاية في أتلانتا إن معدلات داء السكري المتصاعدة ترتبط مباشرة بزيادة انتشار البدانة بين الأميركيين.

وأفاد ناريان بأن احتمالات إصابة النساء الأميركيات مرتفعة قليلا وقد تبلغ 39% على مدى حياة المرأة. ويحتمل إصابة واحد من كل اثنين من جماعات الأقليات وخصوصا ذوي الأصول الإسبانية بالسكري.

وقد يؤثر المرض على الأوعية الدموية ويتلف أعضاء الجسم وقد يسبب العمى وغالبا ما يفضي إلى أمراض القلب والكلى.

ونصح ناريان في دورية الجمعية الطبية الأميركية الناس بمزاولة التمرينات الرياضية واتباع نظام غذائي صحي للتقليل من احتمالات إصابتهم بالسكري.

وفي الفئة الثانية من السكري تفرز خلايا في البنكرياس الأنسولين إلا أن الجسم يصبح غير قادر على استخدامه بصورة فعالة لأن خلايا الجسم مقاومة له وبالتالي لا يعالج مثل هؤلاء المرضى بتعاطي الأنسولين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة