بركان ميرابي يضاعف عدد قتلاه   
الجمعة 1431/11/29 هـ - الموافق 5/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:10 (مكة المكرمة)، 7:10 (غرينتش)
امرأة  تصل مستشفى يوغياكارتا مصابة بحروق مختلفة (الفرنسية)

ثار بركان ميرابي في إندونيسيا مجددا ليرفع عدد قتلاه إلى 54 شخصا ناثرا رماده على مساحة واسعة من المناطق القريبة منه لتصل الحصيلة الإجمالية للضحايا منذ بدء النشاط البركاني إلى مائة قتيل، فضلا عن إجلاء أكثر من 75 ألف شخص عن منازلهم.
 
وأطلق اليوم الجمعة جبل ميرابي، الواقع على مشارف مدينة يوغياكارتا في جزيرة جاوة الوسطى نشاطه البركاني، سيلا من الحمم والسحب البركانية. وقالت السلطات المحلية إن 54 جثة -بعضها متفحم كليا- أحضرت إلى مستشفى المدينة وسط ترجيحات بارتفاع عدد الضحايا مع استكمال عمليات البحث.
 
وذكر مدير الحد من مخاطر الكوارث الطبيعية أن عدد المصابين من ثورة البركان بلغ 66 شخصا، لترتفع حصيلة الضحايا منذ بدء النشاط البركاني في السادس والعشرين من الشهر الماضي إلى مائة قتيل و185 مصابا يعانون من حروق مختلفة.
 
أم وطفلها يستعدان لركوب حافلة أعدتها السلطات المحلية لإجلاء السكان في إحدى القرى القريبة من البركان (الفرنسية)
القرى المتضررة
وكانت قرية برونغانع الواقعة على بعد 15 كيلومترا من جبل ميرابي من أكثر المناطق تضررا في الثورة الأخيرة للبركان، علما بأن السلطات وحتى اليوم كانت تضعها ضمن المناطق الآمنة.
 
وتضاف إلى قائمة المناطق المتضررة قرية أغروميلو -18 كيلومترا عن فوهة البركان- التي فقدت العديد من الأطفال فضلا عن احتراق المنازل بسبب السحب الحارة، يضاف إلى فيضان نهر صغير يمر عبر القرية حاملا الرماد البركاني وجثثا مجهولة الهوية، مما يفاقم الأمور سوءا.
 
وحذرت مصادر محلية من الهواء بمدينة يوغياكارتا يعبق بالسحب البركانية ورائحة الغازات المتصاعدة من فوهة البركان فضلا عن تدني مستوى الرؤية حتى خلال النهار، لافتة إلى أن الرماد البركاني والسحب الحارة القاتلة والحمم المتدفقة من الفوهة التي ترتفع إلى أكثر من مائتي متر عن سطح البحر بقيت تنطلق من البركان فترة طويلة حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.
 
وخلق هذا الوضع حالة من الذعر بين المواطنين الذي اندفعوا لمغادرة مناطقهم، في وقت أكد المسؤولون ازدحام معسكرات الإيواء المؤقتة وعدم قدرتها على استيعاب المزيد، بينما أعلنت السلطات إغلاق مطار يوغياكارتا بسبب السحب والرماد البركاني.
 
 
وزارة النقل
كما طالبت وزارة النقل جميع الطائرات بالابتعاد مسافة 12 كيلومترا من موقع البركان، كما ألغيت العديد من الرحلات التي تربط جاوة الوسطى بسنغافورة وماليزيا.
 
وكان البركان قد استأنف ثورانه قبل فجر أمس الخميس -بالتوقيت المحلي- في حين وصف رئيس مركز البراكين والحد من مخاطر الكوارث الجيولوجية الثوران الجديد بأنه الأقوى منذ معاودة ميرابي نشاطه البركاني أواخر الشهر المنصرم.

ويبلغ ارتفاع جبل ميرابي 2968 مترا ويبعد نحو خمسمائة كيلومتر جنوب شرق جاكرتا، ويعتبر واحدا من أنشط براكين العالم فقد سبق وثار عام 1930 حيث أودى بحياة 1370 شخصا، وعاود عام 1994 نشاطه مما أسفر عن مقتل 66 شخصا قبل أن يعود ويثور مرة أخرى قبل أربعة أعوام مخلفا قتيلين.

وتعاني إندونيسيا من أعلى كثافة للبراكين في العالم حيث يوجد نحو خمسمائة بركان في أنحاء الأرخبيل من بينها 130 بركانا نشطا و68 بركانا خطيرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة