تنديد عربي وتحرك أوروبي وروسي عقب الغزو البري لغزة   
الأحد 1430/1/8 هـ - الموافق 4/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)
التوغل الإسرائيل في القطاع بدأ منذ الليلة الماضية ومازال مستمرا (الفرنسية)

أثار الغزو البري لقوات الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة بعد ثمانية أيام من القصف الجوي المكثف ردود فعل عربية رسمية منددة، وسط دعوات لوقف فوري للهجوم الإسرائيلي. ومن المقرر أن يبدأ وفد وزاري أوروبي اليوم مهمة في المنطقة، في حين أوفدت روسيا مبعوثا للمساعدة في إيقاف ما وصفته بالتصعيد الخطير في غزة.
 
وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الاجتياح البري الذي بدأته القوات الإسرائيلية الليلة الماضية، وعبر في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم بالقاهرة عن احتجاجه الشديد للموقف الأوروبي القائل بأن العدوان الإسرائيلي دفاع عن النفس.
 
وعن خيار عقد قمة عربية طارئة، قال موسى "إن كافة الخيارات قائمة ومطروحة وإن ذلك سيتقرر عقب عودة الوفد العربي من نيويورك".
 
أما بخصوص زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى للمنطقة غدا الاثنين قال موسى "إذا كان الموقف الدفاعي الأوروبي الذي يدافع عن إسرائيل إزاء ما تقوم به، فهذه بداية لا يمكن البناء عليها، أما إذا كان هناك مبادرة تقترن بوقف هذا الاجتياح فنحن نرحب بهذا".
 
وقد أدانت مصر الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة ودعا بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إلى وقف "العدوان الإسرائيلي الغاشم" دون قيد أو شرط.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط قوله  في بيان إن فشل  مجلس الأمن الدولي في الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار اعتبرته إسرائيل "ضوءا أخضر" لتوسيع هجماتها.
   
وفي عمان جدد ملك الأردن عبد الله الثاني دعوته لإسرائيل لوقف هجومها، وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن الملك أبلغ مبعوث الرباعية الدولية توني بلير في اتصال هاتفي أن إسرائيل لن تحقق أمنها عبر العدوان.
 
جولة أردوغان
أردوغان (يسار) التقى الملك عبد الله في الرياض (الفرنسية)
وفي الرياض وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في تصريح لدى مغادرته العاصمة السعودية مساء أمس ضرب إسرائيل لغزة بأنه مأساة إنسانية، داعياً العالم والرأي العالمي إلى القيام بواجباته ومسؤولياته تجاه ما يحدث.
 
وأوضح أن بلاده أصبحت منذ بداية هذا الشهر عضواً في مجلس الأمن لمدة سنتين، مشيرا إلى أنه من هذا المنطلق فإن تركيا تقيم الوضع الحالي في غزة وقامت بعدة زيارات شملت سوريا والأردن ومصر والسعودية.
 
وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في بيان لها اليوم أن أردوغان والملك عبد الله بن عبد العزيز بحثا الجهود العربية والإسلامية والدولية المبذولة لإلزام إسرائيل بإيقاف عدوانها على الشعب الفلسطيني.
 
تحرك أوروبي وروسي
ساركوزي يتوجه للمنطقة بعد أيام من استقباله تسيبي ليفني في باريس (الفرنسية)
وفي إطار الجهود الدولية لوقف إطلاق النار يبدأ وفد من الاتحاد الأوروبي مهمة في المنطقة لوقف إطلاق النار تبدأ من القاهرة قبل الانتقال إلى القدس ورام الله.
 
ويضم الوفد وزراء خارجية كل من التشيك وفرنسا والسويد –وهي على الترتيب الرئيس الحالي والسابق واللاحق للاتحاد الأوروبي- إضافة إلى منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.
 
وسيتبع الوفد الأوروبي إلى المنطقة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي سيلتقي غدا الاثنين القادة الإسرائيليين والرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي سيتوجه لاحقا إلى مجلس الأمن على رأس وفد وزاري عربي.
 
ويحمل ساركوزي أفكارا فيما يتعلق بآلية الرقابة الدولية على وقف إطلاق النار حال التوصل إليه.
 
وفي السياق أوفدت روسيا مبعوثها إلى الشرق الأوسط ألكسندر سلطانوف إلى المنطقة للمساعدة في وقف العدوان الإسرائيلي، ووصفت الخارجية الروسية في بيان لها تطور العمليات في غزة إلى البرية بأنه تصعيد خطير. 
 
من جانبه دعا رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون اليوم إلى وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة وقال لتلفزيون بي بي سي إن "ما يجب أن نفعله هو العمل بشكل أكثر جدية للتوصل لوقف فوري لإطلاق النار يجب أن يحصل الإسرائيليون على بعض التأكيدات بأنه لن تشن هجمات صاروخية على إسرائيل".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة