تونس تحاكم صحفيا معارضا رفض الامتثال للشرطة   
الخميس 1428/11/20 هـ - الموافق 29/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
قال مصدر قضائي الأربعاء إن السلطات التونسية اعتقلت صحفيا معارضا الاثنين وأودعته السجن، بتهمة رفضه الامتثال للتحقق من بطاقة هويته والاعتداء اللفظي على ضابط شرطة.
 
ومثل الصحفي التونسي سليم بوخذير الثلاثاء أمام محكمة الناحية بساقية الزيت (على بعد 230 كيلومترا جنوب العاصمة) التي وجهت إليه تهم "هضم جانب موظف عمومي في حالة مباشرته لوظيفته" و"الاعتداء على الأخلاق الحميدة" و"عدم الاستظهار ببطاقة التعريف الوطنية".
 
وقال عبد الوهاب ماطر محامي المتهم إن موكله "تم إيقافه في ساعة مبكرة من يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني أثناء تنقله على متن سيارة أجرة" كانت تقله من مدينة صفاقس إلى العاصمة تونس.
 
وأوضحت مصادر قضائية أن بوخذير "على عكس بقية الركاب رفض الخضوع لإجراء روتيني  للتثبث من الهوية واعتدى بألفاظ سوقية" بحق عنصري الأمن. وأرجأ القاضي في ساقية الزيت النظر في القضية إلى الرابع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وعرف بوخذير (39 عاما) بمقالاته التي توجه انتقادات لاذعة للحكومة التونسية. وخاض في مطلع الشهر الحالي إضرابا عن الطعام دام أسبوعين احتجاجا على عدم حصوله على جواز سفر منذ أربعة أعوام. ونفت السلطات المعنية في وقت سابق أن تكون تسلمت طلبا في هذا الشأن.
 
ويعمل بوخذير حاليا مراسلا لصحيفة القدس العربي اللندنية. وقال محامون إنه قد يواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة عام ونصف العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة