علماء فلسطين يستنكرون دخول اليهود باحة الأقصى   
الثلاثاء 9/5/1424 هـ - الموافق 8/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اثنان من اليهود يغادران الجانب الغربي من المسجد الأقصى عقب إنهاء صلاتهما بجوار ما يدعونه حائط المبكى (أرشيف)

أعرب علماء دين فلسطينيون اليوم الثلاثاء عن استنكارهم قرار إسرائيل السماح لسياح يهود وأجانب بدخول ساحات المسجد الأقصى داخل أسوار البلدة القديمة في القدس الشرقية.

وأدانت دار الفتوى والبحوث الإسلامية وهيئة العلماء والدعاة في القدس والضفة الغربية وغزة في بيان "هذا الاعتداء الأثيم على واحد من أقدس بقاع الأرض والذي هو ملك خالد للمسلمين في الوقت الذي يمنع فيه أصحاب الحق من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك".

وقال البيان إن الأوقاف الإسلامية وحدها المسؤولة عن المسجد الأقصى واصفا القرار الإسرائيلي بأنه "استفزازي وانتهاك واعتداء" على مقدسات إسلامية.

ودعا البيان العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل للتراجع عن قرارها بالسماح لليهود والسياح الأجانب بالدخول إلى المسجد الأقصى برفقة الشرطة الإسرائيلية.

فلسطينيون يحاولون الدخول لتأدية صلاة الجمعة في المسجد الأقصى (أرشيف)

وتحظر إسرائيل منذ بداية الانتفاضة الفلسطينية عام 2000 على الفلسطينيين في الضفة وغزة الصلاة في الحرم القدسي.

وفجرت زيارة رئيس الوزراء الحالي أرييل شارون وزعيم حزب المعارضة آنذاك لباحات الأقصى الانتفاضة الفلسطينية المندلعة منذ 33 شهرا. وتفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي طوقا أمنيا مشددا حول مدينة القدس يحول دون وصول المسلمين إلى المسجد الأقصى.

وانتقد رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس مؤخرا الزيارات ووصفها بأنها "استفزازية". واتهم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إسرائيل بالسماح بدخول متطرفين يهود بحجة أنهم سياح.

وحذرت حركة المقاومة الإسلامية حماس إسرائيل الأسبوع الماضي من المضي في تطبيق قرارها بالسماح للإسرائيليين والسياح غير المسلمين بزيارة الحرم القدسي, محملة سلطات الاحتلال مسؤولية ما سيترتب على هذا الإجراء من ردود فعل فلسطينية وإسلامية.

ويزعم اليهود أن المسجد الأقصى بني فوق هيكل سليمان المقدس ويطالبون بفتح الأقصى أمامهم بحرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة