التهاب الكبد يقتل 26 لاجئا سودانيا   
الجمعة 1433/12/25 هـ - الموافق 9/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)
لاجئون من ولاية النيل الأزرق في مخيم بولاية أعالي النيل في جنوب السودان (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة أن 26 لاجئا سودانيا في مخيمات اللجوء بولاية أعالي النيل بجنوب السودان توفوا في الأسابيع الماضية جراء إصابتهم بمرض التهاب الكبد الوبائي (صنف أي), وحذرت من تفاقم الوضع.
 
وقال المتحدث باسم المفوضية أدريان إدواردز في مؤتمر صحفي بجنيف إن 1050 آخرين من اللاجئين الفارين من القتال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزق السودانيتين أصيبوا بهذا المرض.

ويتسبب الفيروس الذي ينتقل عبر الغذاء والمياه الملوثة في تلف الكبد, ويمكن أن يفضي للوفاة.

ويمكن أن تتزايد الإصابات بهذا المرض حيث تتوقع المفوضية قدوم آلاف آخرين من الولايتين إلى مخيمات مكتظة بولاية أعالي النيل القريبة من الحدود بين دولتي السودان, خاصة بعد انتهاء فصل الأمطار.

ووفقا للمفوضية فر نحو 175 ألف سوداني إلى جنوب السودان هربا من القتال في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بين القوات السودانية ومتمردي "الجبهة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال".

وقال الناطق باسم المفوضية إن تدفق أعداد كبيرة أخرى من اللاجئين في الأسابيع القليلة القادمة يهدد قدرة هذه المنظمة الدولية على احتواء تفشي الالتهاب الكبدي الوبائي "أي".

وتحاول المنظمة توفير ما بين 15 و20 لترا من مياه الشرب الآمنة النظيفة لكل لاجئ يوميا, وتبني ما يكفي من مراحيض لمقاومة تفشي المرض وفقا للمصدر نفسه.

وأضاف أن المفوضية بحاجة إلى 20 مليون دولار على الأقل بنهاية العام الحالي لعملياتها في جنوب السودان، إذ لم تتلق سوى 40% من المنح التي طلبتها وتبلغ 186 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة