ملك الأردن يعين سلامة حماد وزيرا للداخلية   
الثلاثاء 1436/7/30 هـ - الموافق 19/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:32 (مكة المكرمة)، 19:32 (غرينتش)

الجزيرة نت-عمان

عين الملك الأردني عبد الله الثاني سلامة حماد وزيرا للداخلية اليوم الثلاثاء، بعد استقالة حسين المجالي من منصبه، وذلك على خلفية الاضطرابات الأخيرة التي شهدتها مدينة معان الجنوبية.

وجاء في المرسوم الملكي أن "الإرادة الملكية السامية صدرت بتعيين معالي السيد سلامة حماد وزيرا للداخلية".

وقال مراقبون ومعلقون سياسيون للجزيرة نت إن اختيار حماد جاء مفاجئا لتقدمه في العمر.

وعمل سلامة حماد (مواليد 1944) في مناصب متقدمة بوزارة الداخلية أثناء فترة الأحكام العرفية وبعد التحول الديمقراطي عام 1989، وشغل منصب وزير الداخلية مرتين في حكومة عبد السلام المجالي وقبل اتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل في الفترة بين 1993 وحتى 1996.

ويُصنف حماد على أنه رجل دولة يميني محافظ، عُرف بقدرته على الإمساك جيدا بالأجهزة الأمنية لخبرته المتراكمة، لكنه لا يتوفر على خبرة سياسية.

وقال مقربون من مطبخ القرار إن "قدرة حماد على التعامل مع المجتمعات التقليدية مثل مجتمع معان كانت أحد الأسباب التي استدعت اختياره".

وكان رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور أعلن مساء الأحد استقالة وزير الداخلية وإحالة مديريْ الأمن العام وقوات الدرك إلى التقاعد.

وقال إن "سبب الاستقالة يعود إلى التقصير في معالجة الملفات الأمنية، وسوء التنسيق بين الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية"، لكن مصادر مطلعة أكدت للجزيرة نت أن المجالي لم يتقدم باستقالته وإنما أحيل إلى التقاعد للسبب ذاته.

وجاءت الاستقالة بعد الذي حصل خلال الحملة الأمنية وملاحقة مطلوبين مطلع مايو/أيار الجاري في معان، حيث تمت سرقة سيارة تابعة لجهاز المخابرات، ورفع علم تنظيم الدولة الإسلامية عليها، ثم تم حرقها. واعتبر هذا التصرف اختراقا للأجهزة الأمنية، وأثار غضب كبار المسؤولين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة